الشبكة المغاربية ...لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

عزيزي الزائر أهلا و سهلا بك في منتداك و منتدى الجميع ، الشبكة المغاربية لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير التي هي لجميع الناس لدعوتهم بالحكمة و الموعظة

الحسنة إلى الإسلام الصحيح .

فهيا سجل معنا في منتداك لتعيننا على الدعوة في سبيل الله و على نشر دينه و على نصرة نبيه و نصرة الإسلام و المسلمين .

المواضيع الأخيرة

» هل أُريد بحديث الغدير النص على عليٍّ بالإمارة والخلافة؟ وما حقيقة قصة الغدير؟
الخميس فبراير 27, 2014 2:48 am من طرف آكسل

» اوضح لنا معتقدك يا رافضي - يا شيعي
الخميس فبراير 27, 2014 2:09 am من طرف آكسل

» هذا بعض ما قاله سيدنا علي في حق الصحابه يا شيعه
الخميس فبراير 27, 2014 2:05 am من طرف آكسل

» حوار عقلاني مع جاري ؟
الأربعاء فبراير 26, 2014 7:57 pm من طرف fergani

» التوحيد 000
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 12:23 pm من طرف أبن العرب

» حتى لا تكون فتنة : وجود الشيعة في المغرب العربي
الإثنين يناير 21, 2013 10:18 pm من طرف أبن العرب

»  الإمام مالك رحمه الله وموقفه من الرافضة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:46 pm من طرف عثمان الخميس

» علي بن أبي طالب هو الذي هدى كل الأنبياء وهو الذي نجى نوح وصاحب ابراهيم _وثيقة_
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:33 pm من طرف عثمان الخميس

»  علماء الراقظة يفترون الكذب على الله عز وجل : من عصى الله وأطاع علي يدخل الجنة ومن أطاع الله وعصى علي يدخل النار ؟؟؟ وثيقة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:18 pm من طرف عثمان الخميس

» الشناوي وحفيد مبغض آل البيت... مامعنى ولي مولى و ولاية ؟؟
الجمعة نوفمبر 02, 2012 5:14 pm من طرف عثمان الخميس

سحابة الكلمات الدلالية

صوت المغاربة

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

اخترنا لك

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    أوجه التشابه بين المسيح المنتظر عند اليهود والمهدي المنتظر عند الشيعة

    شاطر

    عزوز أبو أميمة الحسني
    المدير العام

    عدد المساهمات : 775
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010
    الموقع : بلاد ا لاسلام

    أوجه التشابه بين المسيح المنتظر عند اليهود والمهدي المنتظر عند الشيعة

    مُساهمة من طرف عزوز أبو أميمة الحسني في الجمعة يونيو 18, 2010 1:40 pm

    أوجه التشابه بين المسيح المنتظر عند اليهود والمهدي المنتظر عند الشيعة





    إن المتأمل لصفات المسيح المنتظر عند اليهود، وصفات المهدي المنتظر عند الرافضة يجد أن هناك تشابهاً كبيراً بين صفات مسيح اليهود ومهدي الرافضة، ومن أوجه هذا التشابه بينهما:

    أولاً: عندما يعود مسيح اليهود يضم مشتتي اليهود من كل أنحاء الأرض ويكون مكان اجتماعهم مدينة اليهود المقدسة وهي "القدس". وعندما يخرج مهدي الرافضة، يجتمع إليه الرافضة من كل مكان ويكون مكان اجتماعهم المدينة المقدسة عند الرافضة وهي "الكوفة".

    ثانياً: عند خروج مسيح اليهود يحيا الأموات من اليهود ويخرجون من قبورهم لينضموا إلى جيش المسيح، وعندما يرجع مهدي الرافضة يحيا الأموات من الرافضة ويخرجون من قبورهم لينضموا إلى معسكر المهدي.

    ثالثاً:عندما يأتي مسيح اليهود تخرج جثث العصاة ليشاهد اليهود تعذيبهم، وعندما يأتي مهدي الرافضة يخرج أصحاب النبي r من قبورهم فيعذبهم.

    رابعاً: يحاكم مهدي اليهود كل من ظلم اليهود ويقتص منهم، ويحاكم مهدي الرافضة كل من ظلم الرافضة ويقتص منهم.

    خامساً: يقتل مهدي اليهود ثلثي العالم ويقتل مهدي الرافضة ثلثي العالم.

    سادساً: عندما يخرج مسيح اليهود تتغير أجسام اليهود فتبلغ قامة الرجل منهم مائتي ذراع، وكذلك تطور أعمارهم، وعندما يخرج مهدي الرافضة تتغير أجسام الرافضة فتصير للرجل منهم قوة أربعين رجلاً، ويطأ الناس بقدميه، وكذلك يمد الله لهم في أسماعهم وأبصارهم.

    سابعاً: في عهد مهدي اليهود تكثر الخيرات عند اليهود فتنبع الجبال لبناً وعسلاً، وتطرح الأرض فطيراً وملابساً من الصوف، وفي عهد مهدي الرافضة تكثر الخيرات عند الرافضة وتنبع من الكوفة نهران من الماء واللبن يشرب منها الرافضة.

    ثامناً: مهدي اليهود معدوم لا وجود له وكذلك مهدي الرافضة، فهذه هي أهم أوجه التشابه بين مهدي اليهود والرافضة. ومما يؤكد أيضاً صلة مهدي الرافضة باليهود ما صرح به الرافضة أنفسهم من الأمور التالية:

    1- أنه عندما يخرج المهدي ينادي الله باسمه العبراني.

    2- أنه يستفتح المدن بتابوت اليهود، ويخرج عصا موسى عليه السلام، وعشرة أصواع من المن، وبعض شرايح السلوى، كما يخرج حجر موسى الذي انفجرت منه اثنتا عشرة عينا.

    3- أنه يحكم بحكم آل داود عليه السلام.

    وأقول: إن كون مهدي الرافضة يدعو الله باسمه العبراني، ثم إخراجه للآثار اليهودية كالتابوت، وعصا موسى عليه السلام وإخراجه المن والسلوى، ثم حكمه بحكم آل داود، كل هذا مضافاً إلى ما زعموه من أنه سيقوم بهدم الكعبة، والمسجد الحرام، ومسجد النبي r ثم إخراجه صحابة النبي r من قبورهم وتعذيبهم أشد العذاب. ألا يدل كل هذا على براءة هؤلاء من الإسلام وأهله، ألا يكفي تصريحهم هذا لبيان مدى حقدهم وبغضهم لكل ما له صلة بالإسلام والمسلمين وعلى مدى حبهم وتشبثهم بكل ما له علاقة أو صلة باليهودية اليهود.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 21, 2018 10:52 am