الشبكة المغاربية ...لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

عزيزي الزائر أهلا و سهلا بك في منتداك و منتدى الجميع ، الشبكة المغاربية لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير التي هي لجميع الناس لدعوتهم بالحكمة و الموعظة

الحسنة إلى الإسلام الصحيح .

فهيا سجل معنا في منتداك لتعيننا على الدعوة في سبيل الله و على نشر دينه و على نصرة نبيه و نصرة الإسلام و المسلمين .

المواضيع الأخيرة

» هل أُريد بحديث الغدير النص على عليٍّ بالإمارة والخلافة؟ وما حقيقة قصة الغدير؟
الخميس فبراير 27, 2014 2:48 am من طرف آكسل

» اوضح لنا معتقدك يا رافضي - يا شيعي
الخميس فبراير 27, 2014 2:09 am من طرف آكسل

» هذا بعض ما قاله سيدنا علي في حق الصحابه يا شيعه
الخميس فبراير 27, 2014 2:05 am من طرف آكسل

» حوار عقلاني مع جاري ؟
الأربعاء فبراير 26, 2014 7:57 pm من طرف fergani

» التوحيد 000
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 12:23 pm من طرف أبن العرب

» حتى لا تكون فتنة : وجود الشيعة في المغرب العربي
الإثنين يناير 21, 2013 10:18 pm من طرف أبن العرب

»  الإمام مالك رحمه الله وموقفه من الرافضة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:46 pm من طرف عثمان الخميس

» علي بن أبي طالب هو الذي هدى كل الأنبياء وهو الذي نجى نوح وصاحب ابراهيم _وثيقة_
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:33 pm من طرف عثمان الخميس

»  علماء الراقظة يفترون الكذب على الله عز وجل : من عصى الله وأطاع علي يدخل الجنة ومن أطاع الله وعصى علي يدخل النار ؟؟؟ وثيقة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:18 pm من طرف عثمان الخميس

» الشناوي وحفيد مبغض آل البيت... مامعنى ولي مولى و ولاية ؟؟
الجمعة نوفمبر 02, 2012 5:14 pm من طرف عثمان الخميس

سحابة الكلمات الدلالية

صوت المغاربة

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

اخترنا لك

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    اليسوعية والفاتيكان (كتاب لا بد من قراءته )

    شاطر

    عزوز أبو أميمة الحسني
    المدير العام

    عدد المساهمات : 775
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010
    الموقع : بلاد ا لاسلام

    اليسوعية والفاتيكان (كتاب لا بد من قراءته )

    مُساهمة من طرف عزوز أبو أميمة الحسني في الخميس أكتوبر 25, 2012 4:39 pm

    اليسوعية والفاتيكان (كتاب لا بد من قراءته )
    اليسوعية والفاتيكان


    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

    التقييم .. كتاب رائع .. يوضح حقيقة أُخفيت بدقة بالغة .. ثم ظهرت بصورة
    مزيفة .. حادت بنا عن الحقيقة التي يجب أن نعرفها .. كتاب بحث شامل لمراجع
    الموضوع الأصلية التي فيها الحقائق بدقة بالغة .. وقراءة للأحداث وربط
    بعضها ببعض بصورة ممتازة لتظهر الصورة كاملة بشكل واضح .. أوصي الجميع
    بقراءته .. وأن لا يعتريهم الملل من بدايته .. فبدايته تأصيل لابد منه ..
    يقول الكاتب في المقدمة :
    فإن الناظر في أرفف المكتبات العربية يجدها تزخر بالكتب التي تحذر من
    مؤامرة خفية على دين الإسلام .. لكن القارئ العربي المسلم يبدو بالرغم من
    ذلك غير راض عما يقرأ بل لربما نعته بالوهم أو الإرجاف ولعل السبب في هذا
    يرجع إلى عدم نجاح الكتب في تحديد مصدر المؤامرة بدقة ويغاب الدراسة الجادة
    التي تبين الرابط بين المتامرين
    .”
    فصول الكتاب واقتباساتي وبعض التعليقات عليها ..
    1.الباطنية وعبادة الشمس
    في الهامش عرف الباطنية ( غلب استعمال اسم الباطنية عند علماء الإسلام
    على الفرق التي تأولت آيات القران والسنة وزعمت أن لها ظاهراً وباطنا كغلاة
    الشيعة والصوفية، لكنني أشير بها هنا كذلك إلى البابليين والمجوس
    والفلاسفة الذين هم أصل تلك العقيدة كما بين شيخ الإسلام وغيره
    )
    ثم عرف الآلهة التي كان يعبدها الكنعانيون وذكر من تلك الآلهة
    نانّا – الإله القمر ،،وفقاً لأساطير الاكاديين انجب الإله القمر من زوجته
    ثلاثة .. آلهة الشمس .. والزهرة أو عشتار .. إله العواصف والمطر (هدد)
    وأصبحت آلهة القمر sin والشمس shamash والزهرة Ishtar ثالوثا يعبد من دون
    الله .. ثم ذكر قصص الأساطير وكيف تزوج الالهة من اخرى ومن أنجب وحوادث قتل
    في الآلهة الخ من الأساطير والأكاذيب .. ثم ذكر أن هذه الأسطورة أثرت في
    المصريين والكنعانيين وغيرهم .. فصار تموز (او الشمس) يعرف بأسماء مثل
    (أدونيس-بعل-أوزيريس-حورس-ديونيسوس-آتيس)ثم ارتحلت هذه الأسطورة إلى قلب
    الكنيسة لتتمثل في العذراء والابن.
    ومما اقتبس كذلك (تقول الأساطير أن حورس كان يمثل السماء بنيّريها الشمس
    والقمر ، فكانت الشمس عينه اليمنى والقمر عينه اليسرى ، فلما قُتل أبوه
    وانبرى هو ينتقم من ”سِت” قاتل أبيه نال الآخر من عينه اليسرى ففقأها ،
    فأصبحت عينه اليمنى التي تمثل الشمس أكثر إشراقاً من أختها وصارت تعرف بـ
    ”عين حورس” أو ”واجيت” وهذا الأخير هو اسم الأفعى آنفة الذكر
    ) والأفعى
    يعني بها تلك التي كانت في تماثيل الفراعنة بل وحتى في كل شعارات الذين
    تلوهم .. وترون هذه العين في الدولار الأمريكي وفي شعارات الماسونية وفي
    النصرانية واليهودية .. مع أنها كانت قبلها كلها .. أي أن التحريف طال كل
    تلك الديانات التي استمدت عبادة الشمس ممن سبقها ووضعوها بمسميات أخرى
    فضحكوا على عقول متبعيهم.. وأورد صوراً للأهرامات وقدمها في التاريخ ولم
    تكن فقط عن المصريين وأن المقصد منها كان عبادة الشمس الخ .. وأورد كذلك
    المسلات الفرعونية التي ترى حتى اليوم كرموز واشكال هندسية لها ما لها من
    معانٍ عندهم.
    2.اليهود وعبادة الشمس
    (يثبت القرآن حقيقة ملازمة للشخصية اليهودية وهي نزوعها السريع إلى
    الوثنية ….. (قالوا يا موسى اجعل لنا ءالهة كما لهم ءالهة قال إنكم قوم
    تجهلون)
    )ثم ذكر دخولهم فلسطين وتأثرهم بعبادة الشمس من الكنعانيين ثم السبي البابلي والهيكل الثاني (هيكل سليمان الذي حرفوه عن حقيقته فهو محراب كان يعبد الله فيه .. فجعلوه هيكلاً تُعبد الشمس فيه )
    وذكر كيف أن فارس أعادت اليهود لفلسطين فإنهم داء حيث ما حلو وأرسلوا معهم اثنين من اليهود يحكمونهم ( ويشك بأنهم أصلا مجوس متخفين ) وتولوا إعادة بناء الهيكل .. فأسس بناء الهيكل (شيشبصر) أي أيتها الشمس احرسي الأب.. ويقول (فما ظنك بهيكل يأمر ببنائه ملك فارسي وثني ويبذل في ذلك من الذهب والفضة ….)
    (ولا غرو أن يجتمع اليهود والفلاسفة والمجوس على عبادة الكواكب والنور والنار فمصدرهم واحد)
    ثم تكلم عن القبالاة ..واترككم للكتاب لتقرأوه في هذا الجانب.. لكنه أشار
    إلى أن أكثر جماعاتهم شهرة هي الحركة الشبتانية التي أسسها اليهودي المنافق
    شبتاي زيفي والتي تعرف باسم يهود الدونمة.
    3.النصرانية وعبادة الشمس
    (دخلت عقيدة الأم الكبرى والابن الفادي إلى روما باسم ”سيبيلي” و ”آتيس” فـ آتيس يبدو في الأساطير ابنا تارة وزوجا تارة أخرى ..)
    (كثير من الرموز الباطنية المألوفة لدى الوثنيين تتجلى اليوم ، ورجل
    الكنسية الأعلى يزين قصره الذي يعمل فيه برموز مماثلة لتلك التي بعثت
    الرهبة والإجلال في قلوب عبّاد آشور ، عشتار أو الشمس ، يترأس هذه الرموز
    الشمسية الكنسية الصليب الذي هو شعار العقيدة النصرانية وهو رمز سابق
    لميلاد المسيح وترجع أصوله إلى عبادة الشمس فهو يرى على آثار وأواني كل
    الشعوب البدائية من الصين إلى يوكاتان ”المكسيك”
    )
    وأشير إلى إله الشمس الذي عبده أباطرة الروم وكيف أصبح هو (تمثال الحرية) حالياً ..
    (ثم جاء داون براون في روايته الشهيرة شيفرة دافنتشي وقبله مؤلفو :الدم
    المقدس والكأس المقدسة” ليؤكد زواج مريم المجدلية من المسيح عليه السلام
    وأن سلالتهم ”الميزوفنجية” هي سلالة ملوك الروم في أوروبا وهذا لا يعدو
    محاولة بائية لنسبة الأبطال إلى آلهتها –كما فعل الوثنيون قبلهم- وتلفيقا
    للجانب الذي لم تستطع الكنسية الجهر به كون ”مريم” و”عيسى” عليهما السلام
    في نظر الكنيسة الرومية ”أم وابن” و”زوجة وزوج” في آن معا…
    )
    ثم تكلم عن نشأة تنظيم فرسان مالطة .. ثم فرسان الهيكل ثم تنظيم المتنورين..
    ومما يذكر أن البروستانت يهاجموا هذه الطائفة ويكفرونها لأنها وثنية .. كما
    تكفر اليسوعية الكنيسة الكاثولوكية كل من لايعمل لها وتأمر بقتل
    البروستانت والليبراليين والمسلمين كما أورد الكاتب النصوص الخاصة بذلك..
    4.إغناطيوس لويولا ونشأة اليسوعية
    كان أحد المتهمين بتأسيس تنظيم المتنورين المرتبط بـ فرسان الهيكل .. وذكر
    قصته .. ثم ذكر الشعار الذي اختاروه .. وهو شمس في داخله ثلاثة أحرف هي IHS
    وتعني isis ايزيس و horus حورس و seb سب .. على التوالي وهذا من الثالوث
    المصري ..
    وتكلم عن التنظيم ومراتبه ، ومراسم التنجيد والقسم المغلط لديهم الخ الخ
    5.تاريخ اليسوعية في أوروبا
    تكلم عن الحروب التي تسببوا بها لتحقيق أهدافهم وسيطرتهم .. ومما ذكر في حرب الثلاثين عاماً .. ( كان حصاد هذه الحرب ومحاكم التفتيش عشرة ملايين من البروتستانت)
    6.نشأة الماسونية
    (لعل القارئ يرى من قلب الحقائق هنا ما يدعوه إلى اطّراح هذا السفر إذ
    كيف تكون الماسونية التي ألفناها يهودية وأنها تسيطر على حكومات العالم
    رومية الأصل ؟ ..
    )
    لا أريد إفساد هذا الفصل عليكم .. لكن الحقائق فيه ستثبت أن ما قرأناه كان يفتقر للأدلة ..
    ومما نقله من كتبتهم ( إن الأصل الصليبي للماسونية هو مايدرّس رسمياً في
    المحافل الماسونية حيث يعلم المرشح لدخول التنظيم أن العديد من الفرسان
    الذين كانوا قد خرجوا لإنقاذ البقاع المقدسة في فلسطين من أيدي المسلمين
    شكلوا اتحادا تحت اسم البنائين الأحرار ”الماسون”مشيرين بهذا إلى أن رغبتهم
    الأساسية كانت إعادة بناء هيكل سليمان
    )
    7.ملوك أوروبا يطاردون اليسوعية
    (وبعودة اليسوعيين تدنس تراب إيطاليا – كما عبر كورمنين – بهذا الوحل القذر الذي لفظته الأمم وردته إلى روما منبع كل فساد )
    8.اليسوعيون وآل روثتشايلد يعيدون تنظيم المتنورين
    وصفت الموسوعة اليهودية آل روثتشايلد بحراس الثورة البابوية.
    وعن حديث عن الدولار ( ولكن ما الذي يمثله هذا الخاتم العظيم الذي قد يبدو مألوفا لدى الكثير ؟
    يصور الخاتم العظيم بناء شُرع في تأسيسه عام MDCCLXXVI (الارقام الرومية
    التي تظهر في قاع الهرم) يمثل هذا البناء هرماً فرعونياً يعلوه عين مشعة .
    مكتوب في أعلى الهرم باللغة اللاتينية (الرومية) : ANNUIT CCEPTIS وتعني
    ”يُستحسن المشروع” أما الاسم الذي أطلق على المشروع فهو NOVUS ORDO
    SECLORUM وهي عبارة معناها (النظام العالمي الجديد) هذا هو محتوى الخاتم
    فإلامَ يشير ؟

    أما التاريخ الذي كتب بالأحرف الرومية فهو تاريخ انشاء تنظيم المتنورين اليسوعي عام 1776 ….الخ)
    9.الثورة الفرنسية والحروب النابليونية
    (كتب عنه (أي نابليون) الأب ”ديشامب” قائلاً : كان نابليون بونابرت
    بالفعل ماسونياً رفيعاً وتعد ولايته أكثر عهود الماسونية ازدهاراً ففي
    أثناء حكم الرعب أوقف الشرق الأعظم نشاطاته وما هو إلا أن استولى نابليون
    على السلطة حتى فُتحت المحافل الماسونية في كل مكان
    ) من كتاب كشف اللثام عن ماسونية الشرق الأعظم..
    (أُخذ نابليون إلى جزيرة سانت هيلينا جنوب المحيط الأطلسي حيث كتب
    مذكراته التي يقول فيها : إن اليسوعيين تنظيم عسكري وليسوا رهبنة دينية ،
    زعيمهم جنرال جيش وليس مجرد راهب في صومعته وهدف هذا التنظيم السلطة ..
    السلطة بكل ممارساتها الاستبدادية ، سلطة مطلقة سلطة شاملة سلطة للسيطرة
    على العالم على قلب رجل واحد ..
    )
    10.مؤتمر فيينا والتحالف المقدس
    وذكر كيف سيطر اليسوعيون على أمريكا .. ومما أقتبس ( لم تكن حبال
    المؤامرة خافية تماما على زعماء أمريكا ففي عام 1816 كتب ” جون آدامز ”
    رسالة إلى الرئيس ”جفرسون” جاء فيها : لا أحب ظهور اليسوعيين ثانية ، ألن
    تكون أسرابهم بيننا بأقنعة عديددة لايستطيعها إلى ملك الغجر ؛ لابسين لباس
    الرسامين والناشرين والكُتاب ومدراء المدارس ؟ إن كان هناك جمع من البشر
    يستحقون هلاكاً أبدياً على الأرض وفي جهنم فإنها جمعية لويولا هذه ، لكن
    نظام التسامح الديني لدينا يحتم علينا أن نمنحهم حق اللجوء
    )
    11.أحداث سبقت الحرب العالمية
    ذكر أشياءً منها ثورة البلشفية وروسيا القيصرية .. ومما ذكر .. (يقول
    إريك فيلبس : أحدثت المذابح الأثر المطلوب فقد تنامى لدى اليهود المخدوعين
    بغض عظيم للقيصر – كما هو حال اليسوعيين – وعندما آن الأوان للانقلاب على
    نيكولاس الثاني والاضطهاد التطهيري للكنسية الروسية الأثوذكسية احتشد
    اليهود لهذا الغرض منقلبين على أعداء روما القدامى .. لم يكونوا يعلمون
    أنهم وُرّطوا من قبل أبناء لويولا . سيلامون على فظائع الشيوعية الروسية ،
    جزء من هذا التوريط كان نشر [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]
    )
    والكثير الكثير حوى هذا الفصل .. من العجائب والوقائع ..
    12.الحربان العالميتان
    ( وفي عام 1927 .. تأسس الفرع الأمريكي لفرسان مالطة في نيويورك وكان
    أحد الأعضاء المؤسسين ”جون ج راسكوب” رئيس شركة جنرال موتورز وممول بناية
    امبايرستيت في نيويورك
    ) ..
    (ثالثا: قام اليسوعيون عن طريق فرسان مالطة والبنك المركزي بتمويل أدولف هتلر لينال السلطة .. يقول تشارلز هايام في كتابه ….)
    (وهذا يؤيده ما ذكرته ”دائرة المعارف البريطانية بقولها : هناك من يفرق
    بين الصليب المعقوف الأيمن الذي يتجه باتجاه عقارب الساعة والصليب المعقوف
    الأيسر الذي يتجه بعكس عقارب الساعة .. فالصليب المعقوف الأيمن يعدّ رمزاً
    شمسياً ويحاكي بدوران أذرعته المادر الذي تتخذه الشمس يومياً .. في ألمانيا
    النازية أصبح الصليب المعقوف ”بالالمانية Hakenkreuz” بأذرعه المنحرفة
    والمتجهة باتجاه عقارب الساعة شعاراً قومياً …
    )
    وأورد صورة لـ بندكت السادس عشر .. كان في شبابه نازياً والصورة وهو يحيي هتلر ..
    13.حرب فيتنام والحرب الباردة
    (أخيراً .. تلقى الموساد الصهيوني تدريباته على يد النازيين بينما حصلت الحكومة الإسرائيلية على مساعداتها من خلال جيمس انجلتون…)
    ومن الأبواب التي ذكرها ( مقتل الفارس المتمرد ”جون كندي” ) إشارة
    إلى دور عائلة كندي المتحدرة من عائلة آل ستيوارت التي تعتبر من كبار
    اليسوعيين والماسونيين .. والسبب في قتله كان ….. اقرأوالكتاب [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
    14.النظام العالمي الجديد
    (فأقول: النظام العالمي الجديد هو مشروع يسوعي عالمي يهدف إلى أن يستبدل
    بالحكومات القومية المستقلة حكومة عالمية باطنية بعلية موحدة يحكمها بابا
    الفاتيكان من الهيكل المزعوم في القدس.

    يعرف هذا المشروع بأسماء عدة منها ما هو صريح كـ النظام العالمي الجديد ،
    و الحكومة العالمية و حكومة العالم الواحد .. ومنها ما هو ستار للمشروع كـ
    حركة العصر الجديد و العولمة و وحدة الأديان ، وتتولى كِبْره الكنسية
    الكاثوليكية …
    )
    وفي الحواشي ذكر ( من أشهر المروجين لوحدة الأديان الفيلسوف والمنظر
    الفرنسي روجيه جارودي الذي اعتنق الإسلام لنشر فكره في الأوساط الإسلامية
    وقد وصفه الشيخ بكر أبوزيد – رحمه الله – في كتابه ”الإبطال لنظرية الخلط
    بين دين الإسلام وغيره من الأديان” بقوله :النصراني المتلصص إلى الإسلام……
    )
    (حول مصدر البروتوكلات التاريخي يقول المسيري : والرأي السائد الآن في
    الأوساط العلمية التي قامت بدراسة البروتوكولات دراسة علمية متعمقة هو أن
    البروتوكولات وثيقة مزورة ….
    )
    (أما نيويورك تايمز عدد فبراير من نفس العام فوصفت النظام العالمي الجديد بأنه ”طفل بوش” أي مشروعه الذي يوليه عنايته الفائقة..)
    (العظمان والجمجمة : جمعية سرية أنشأها اليسوعيون عام 1832م بجامعة بيل
    بالولايات المتحدة، تعد أكثر الجمعيات اليسوعية نفوذاً في السياسة
    الامريكية …
    ) ومن أعضاءها جورج بوش الأب وجون كيري ..
    (وفي خطاب ألقاه أمام الكونجرس بعنوان ”في سبيل نظام عالمي جديد” قال
    بوش:إن أزمة الخليج الفارسي(العربي) تعد فرصة نادرة للمضي نحو حقبة تاريخية
    من التعاون من هذه الأوقات المضطربة .. سيظهر نظام عالمي جديد ….
    )
    وتكلم عن أصحاب الأيكة البوهيمية … وهذه طامة ومصيبة وجمعية خطيرة جداً لما فيها .. وابحثوا في ويكيبديا عنها ..
    ومن أعضاءها : جورج بوش الأب – ديفيد روكفلر – هنري كيسينجر – دونالد رامسفليد – كولن باول …. حتى بيل كلينتون واوباما ..
    (فلا غرو إذن أن ينص ديفيد شبانجلر على أنه ” لن يدخل النظام العالمي
    الجديد إلا من أخذ عهداً أن يعبد لوسيفر ( أي بعل ) ولن يدخل العصر الجديد
    إلا من أدى طقوس الالتحاق اللوسيفرية
    )
    (يشير الكاتب اليهودي باري حاميش في مقال له بعنوان :مرحبا بك في القدس
    أيها البابا ،، بأن صحيفة حدشوت العبرية نشرت خبراً فحواه اعتراف المفكر
    الفرنسي ماريك هولتر أنه تسلم في 1993 رسالة من بيريز إلى البابا يعده فيها
    بتأميم القدس ومنح الأمم المتحدة السيطرة السياسية على القدس القديمة ومنح
    الفاتيكان البقاع المقدس كما أن الأمم المتحدة ستقوم بدورها بإعطاء منظمة
    التحرير الفلسطينية عاصمة لها في القدس القديمة وستصبح القدس الشرقية أشبه
    ماتكون بمنطقة تجارة حرة للدبلوماسية العالمية …
    )
    بل ستعرفون لمَ تم اختيار (أوباما) ولم تنحت كلينتون فجأة ..
    ختام الكتاب فيوجز الكاتب نتائجه التي اتمنى ان تقرؤوا الكتاب كاملاً لتصلوا اليها ..


    _________________
    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]


    [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 6:44 pm