الشبكة المغاربية ...لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

عزيزي الزائر أهلا و سهلا بك في منتداك و منتدى الجميع ، الشبكة المغاربية لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير التي هي لجميع الناس لدعوتهم بالحكمة و الموعظة

الحسنة إلى الإسلام الصحيح .

فهيا سجل معنا في منتداك لتعيننا على الدعوة في سبيل الله و على نشر دينه و على نصرة نبيه و نصرة الإسلام و المسلمين .

المواضيع الأخيرة

» هل أُريد بحديث الغدير النص على عليٍّ بالإمارة والخلافة؟ وما حقيقة قصة الغدير؟
الخميس فبراير 27, 2014 2:48 am من طرف آكسل

» اوضح لنا معتقدك يا رافضي - يا شيعي
الخميس فبراير 27, 2014 2:09 am من طرف آكسل

» هذا بعض ما قاله سيدنا علي في حق الصحابه يا شيعه
الخميس فبراير 27, 2014 2:05 am من طرف آكسل

» حوار عقلاني مع جاري ؟
الأربعاء فبراير 26, 2014 7:57 pm من طرف fergani

» التوحيد 000
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 12:23 pm من طرف أبن العرب

» حتى لا تكون فتنة : وجود الشيعة في المغرب العربي
الإثنين يناير 21, 2013 10:18 pm من طرف أبن العرب

»  الإمام مالك رحمه الله وموقفه من الرافضة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:46 pm من طرف عثمان الخميس

» علي بن أبي طالب هو الذي هدى كل الأنبياء وهو الذي نجى نوح وصاحب ابراهيم _وثيقة_
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:33 pm من طرف عثمان الخميس

»  علماء الراقظة يفترون الكذب على الله عز وجل : من عصى الله وأطاع علي يدخل الجنة ومن أطاع الله وعصى علي يدخل النار ؟؟؟ وثيقة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:18 pm من طرف عثمان الخميس

» الشناوي وحفيد مبغض آل البيت... مامعنى ولي مولى و ولاية ؟؟
الجمعة نوفمبر 02, 2012 5:14 pm من طرف عثمان الخميس

سحابة الكلمات الدلالية

صوت المغاربة

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

اخترنا لك

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    اساله قادت شباب الشيعه الي الحق 1

    شاطر

    عوض الشناوي

    عدد المساهمات : 144
    تاريخ التسجيل : 15/02/2012

    اساله قادت شباب الشيعه الي الحق 1

    مُساهمة من طرف عوض الشناوي في الخميس فبراير 16, 2012 7:10 am





    أســـئلة قادت شباب الشيعة إلى الحــق
    إعداد وجمـع سليمان بن صالح الخراشي


    الإلزامـــــات

    1- يعتقد الشيعة أن عليًا رضي الله عنه إمام معصوم، ثم نجده ـ باعترافهم ـ يزوج ابنته أم كلثوم «شقيقة الحسن والحسين» من عمر ابن الخطاب رضي الله عنه!!([1]) فيلزم الشيعة أحد أمرين
    أحلاهما مر:

    الأول : أن عليًّا رضي الله عنه غير معصوم؛ لأنه زوج ابنته من كافر!، وهذا ما يناقض أساسات المذهب، بل يترتب عليه أن غيره من الأئمة غير معصومين.

    والثاني : أن عمر رضي الله عنه مسلمٌ! قد ارتضى علي رضي الله عنه مصاهرته. وهذان جوابان محيّران.
    ونحن اهل السنه نؤمن بان سيدنا علي هو رابع الخلفاء الراشدين وهو زوج ستا فاطمه رضوان الله عليهم آل البيت اجمعين
    2 - يزعم الشيعة أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهم كانا كافرين، ثم نجد أن عليًا رضي الله عنه وهو الإمام المعصوم عند الشيعة قد رضي بخلافتهما وبايعهما الواحد تلو الآخر ولم يخرج عليهما،
    وهذا يلزم منه أن عليًا غير معصوم، حيث أنه بايع كافرين ناصبَيْن ظالـمَيْن إقراراً منه لهما، وهذا خارج للعصمة وعون للظالم على ظلمه،
    وهذا لا يقع من معصومٍ قط، أو أن فعله هو عين الصواب!! لأنهما خليفتان مؤمنان صادقان عادلان،
    فيكون الشيعة قد خالفوا إمامهم في تكفيرهما وسبهما ولعنهما وعدم الرضى بخلافتهما!
    فنقع في حيرة من أمرنا:
    إما أن نسلك سبيل أبي الحسن رضوان الله عليه أو نسلك سبيل شيعته العاصين؟!

    3 -لقد تزوج علي رضي الله عنه بعد وفاة فاطمة رضي الله عنها عدة نساء،
    أنجبن له عدداً من الأبناء، منهم :
    · عباس بن علي بن أبي طالب، عبدالله بن علي بن أبي طالب، جعفر بن علي ابن أبي طالب، عثمان بن علي بن أبي طالب. أمهم هي: «أم البنين بنت حزام بن دارم»([2]).
    · وأيضاً: عبيد الله بن علي بن أبي طالب، أبو بكر بن علي بن أبي طالب.
    أمهم هي : «ليلى بنت مسعود الدارمية»([3]).
    · وأيضاً: يحيى بن علي بن أبي طالب، محمد الأصغر بن علي ابن أبي طالب، عون بن علي بن أبي طالب. أمهم هي: «أسماء بنت عميس»([4]).
    · وأيضاً: رقية بنت علي بن أبي طالب، عمر بن علي بن أبي طالب ـ الذي توفي في الخامسة والثلاثين من عمره ـ. وأمهما هي: «أم حبيب بنت ربيعة»([5]).
    · وأيضاً: أم الحسن بنت علي بن أبي طالب، رملة الكبرى بنت علي ابن أبي طالب. وأمهما هي: «أم مسعود بنت عروة بن مسعود الثقفى»([6]).

    والسؤال : هل يسمي أبٌ فلذة كبده بأعدى أعدائه؟ فكيف إذا كان هذا الأب هو علي بن أبي طالب رضي الله عنه. فكيف يسمي علي رضي الله عنه أبناءه بأسماء من تزعمون أنهم كانوا أعداء له؟! وهل يسمي الإنسان العاقل أحبابه بأسماء أعدائه؟!
    وهل تعلمون أن عليًا أول قرشي يسمي أبا بكر وعمر وعثمان؟

    4 - يروي صاحب كتاب ( نهج البلاغة ) ـ وهو كتاب معتمد عند الشيعة ـ أن عليًا رضي الله عنه استعفى من الخلافة وقال: «دعوني والتمسوا غيري»!([7])
    وهذا يدل على بطلان مذهب الشيعة، إذ كيف يستعفي منها، وتنصيبه إمامًا وخليفة أمر فرض من الله لازم ـ عندكم ـ كان يطالب به أبابكر ـ كما تزعمون ـ؟!

    5 - يزعم الشيعة أن فاطمة رضي الله عنها بَضْعة المصطفى صلى الله عليه وسلم قد أهينت في زمن أبي بكر رضي الله عنه وكسر ضلعها، وهُمّ بحرقبيتها وإسقاط جنينها الذي أسموه المحسن!
    والسؤال : أين علي رضي الله عنه عن هذا كله؟! وهو ما يأنف منه أقل الرجال شجاعة . فلماذا لم يأخذ بحقها، وهو الشجاع الكرار؟!

    6 - لقد وجدنا كثيراً من سادة الصحابة أصهروا إلى أهل بيت النبي عليه الصلاة والسلام وتزوجوا منهم، والعكس بالعكس، لاسيما الشيخين منهم، كما هو متفقٌ عليه بين أهل التواريخ ونقلة الأخبار سُنة منهم أو شيعة.
    فإنَّ النبي عليه الصلاة والسلام: - تزوج عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنه - وتزوج حفصة بنت عمر رضي الله عنه.
    · وزوج ابنتيه ( رقية ثم أم كلثوم ) لثالث الخلفاء الراشدين الجواد الحـيِي عثمان بن عفان رضي الله عنهما، ولذلك لقِّب بذي النورين.
    · ثم ابنه أبان بن عثمان تزوج من أم كلثوم بنت عبدالله بن جعفر ابن أبي طالب.
    · ومروان بن أبان بن عثمان كان متزوجاً من أم القاسم ابنة الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب
    · ثم زيد بن عمرو بن عثمان كان متزوجاً من سكينة بنت الحسين.
    · وعبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان كان متزوجاً من فاطمة بنت الحسين
    بن علي.
    ونكتفي بذكر الخلفاء الثلاثة من الصحابة، دون غيرهم من الصحابة الكرام الذين كانوا أيضاً مصاهرين لأهل البيت؛ لبيان أن أهل البيت كانوا محبين لهم، ولذلك كانت هذه المصاهرات والوشائج([8]). وكذلك وجدنا أن أهل البيت كانوا يسمون أبناءهم بأسماء أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام كما هو متفق عليه بين أهل التواريخ ونقلة الأخبار سُنة منهم أو شيعة.
    · فهذا علي رضي الله عنه كما في المصادر الشيعية يسمِّي أحد أبنائه من زوجته ليلى بنت مسعود الحنظلية باسم أبي بكر، وعلي رضي الله عنه أول من سمَّى ابنه بأبي بكر في بني هاشم([9]).
    · وكذلك الحسن بن علي سمَّى أبناءه : أبا بكر وعبدالرحمن وطلحة وعبيدالله([10]).
    · و كذلك الحسن بن الحسن بن علي([11]).
    · وموسى الكاظم سمى ابنته عائشة([12]).
    · وهناك من كان يكنى بأبي بكر من أهل البيت وليس له باسم، مثل زين العابدين بن علي([13])، وعلي بن موسى (الرضا )([14]).
    أمَّا من سمَّى ابنه باسم عمر رضي الله عنه؛ فمنهم علي رضي الله عنه،
    · سمَّى ابنه عمرَ الأكبر وأمه أم حبيب بنت ربيعة، وقد قتل بالطف مع أخيه الحسين رضي الله عنهم،
    · والآخر عمر الأصغر وأمه الصهباء التغلبية، وهذا الأخير عُمِّرَ بعد إخوته
    فورثهم([15]).
    · وكذلك الحسن بن علي سمَّى ابنه أبا بكر وعمر([16]).
    · وكذلك علي بن الحسين بن علي ([17]).
    · و كذلك علي زين العابدين.
    · وكذلك موسى الكاظم .
    · وكذلك الحسين بن زيد بن علي.
    · و كذلك إسحاق بن الحسن بن علي بن الحسين.
    · وكذلك الحسن بن علي بن الحسن بن الحسين بن الحسن.
    وغيرهم كثير، لكن نكتفي بهذا القدر من المتقدمين من اهل البيت خشية الإطالة ([18]).
    أمَّا من سمَّى ابنته بعائشة فمنهم : موسى الكاظم([19])، وعلي الهادي([20]).
    و نكتفي بالشيخين رحمهم الله وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
    7 - ذكر الكليني في كتاب الكافي: «أن الأئمة يعلمون متى يموتون، وأنهم لا يموتون إلا باختيار منهم» ([21]). ثميذكر المجلسي في كتابه (بحار الأنوار) حديثاً يقول: «لم يكن إمام إلا مات مقتولاً أو مسموماً» ([22]).
    فإذا كان الإمام يعلم الغيبكما ذكر الكليني والحر العاملي، فسيعلم ما يقدم له من طعام وشراب، فإن كانمسموماً علم ما فيه من سم وتجنبه، فإن لم يتجنبه مات منتحراً؛
    لأنه يعلم أن الطعام مسموم! فيكون قاتلا لنفسه، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آلهوصحبه وسلم أن قاتل نفسه في النار! فهل يرضى الشيعة هذا للأئمة؟!
    8 - لقد تنازلالحسن بن علي ـ رضي الله عنهما ـ لمعاوية ـ رضي الله عنه ـ وسالمه، في وقت كان يجتمع عنده من الأنصار والجيوش ما يمكنهمن مواصلة القتال. وفي المقابل خرج أخوه الحسين ـ رضي الله عنه ـ على يزيد في قلة من أصحابه، في وقت كان يمكنه فيهالموادعة والمسالمة.
    فلا يخلو أن يكون أحدهما على حق، والآخر على باطل؛ لأنه إن كانتنازل الحسن مع تمكنه من الحرب (حقاً) كان خروج الحسين مجرداً من القوة مع تمكنه منالمسالمة (باطلاً)،
    وإن كان خروج الحسين مع ضعفه (حقاً) كان تنازل الحسن مع ( قوته)باطلاً!
    وهذا يضع الشيعة في موقف لا يحسدون عليه؛
    لأنهم ان قالوا : إنهماجميعا على حق، جمعوا بين النقيضين، وهذا القول يهدم أصولهم. وإن قالوا ببطلانفعل الحسن لزمهم أن يقولوا ببطلان إمامته،
    وبطلان إمامته يبطل إمامة أبيه وعصمته؛لأنه أوصى إليه، والإمام المعصوم لا يوصي إلا إلى إمام معصوم مثله حسب مذهبهم.
    وإن قالوا ببطلان فعل الحسين لزمهم أن يقولوا ببطلان إمامته وعصمته، وبطلان إمامته وعصمته يبطل إمامة وعصمة جميع أبنائه وذريته؛ لأنه أصل إمامتهم وعن طريقه تسلسلتالإمامة، وإذا بطل الأصل بطل ما يتفرع عنه!
    ( حاول بعض الشيعة التهرب من هذا الإلزام بالتفريق بين الخلافة والإمارة ! أي أن التنازل كان عن الأول لا الثاني ، وهذا هروبٌ يضحك منه العقلاء ) .

    9 - ذكر الكلينيفي كتابه الكافي([23]) : «حدثنا عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَاعَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَجَّالِ عَنْ أَحْمَدَبْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ
    قَالَ دَخَلْتُ عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام )
    فَقُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنِّي أَسْأَلُكَ عَنْمَسْأَلَةٍ هَاهُنَا أَحَدٌ يَسْمَعُ كَلَامِي، قَالَ فَرَفَعَ أَبُو عَبْدِ اللَّه)(عليه السلام ) سِتْراً بَيْنَهُ وبَيْنَ بَيْتٍ آخَرَ فَاطَّلَعَ فِيهِ ثُمَّقَالَ :
    يَا أَبَا مُحَمَّدٍ سَلْ عَمَّا بَدَا لَكَ، قَالَ : قلْتُ :جُعِلْتُ فداك ..... ثُمَّ سَكَتَ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ : وإِنَّ عِنْدَنَا لَمُصْحَفَ فَاطِمَةَ ( عليهاالسلام ) ومَا يُدْرِيهِمْ مَا مُصْحَفُ فَاطِمَةَ ( عليها السلام )،
    قَالَ: قُلْتُ: ومَا مُصْحَفُ فَاطِمَةَ ( عليها السلام )؟
    قَالَ :مُصْحَفٌ فِيهِ مِثْلُقُرْآنِكُمْ هَذَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، واللَّهِ مَا فِيهِ مِنْ قُرْآنِكُمْ حَرْفٌوَاحِدٌ،
    قَالَ: قُلْتُ :هَذَا واللَّهِ الْعِلْمُ، قَالَ :إِنَّهُ لَعِلْمٌ ومَاهُوَ بِذَاكَ». انتهى.

    فهل كان الرسول صلى الله عليهوعلى آله وصحبه وسلم يعرف مصحف فاطمة؟! إن كان لا يعرفه، فكيف عرفه آل البيت من دونه وهو رسول الله؟!
    وإن كان يعرفه فلماذا أخفاه عن الأمة؟!
    والله يقول: ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ﴾ـ[المائدة:67-77].

    10 - فيالجزء الأول من كتاب الكافي للكليني أسماء الرجال الذين نقلوا للشيعة أحاديثالرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم، ونقلوا أقوال أهل البيت، ومنها الأسماء التالية:
    مُفَضَّلِ بْنِ عُمَر، أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَبِيِّ، عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ،عُمَرَ ابْنِ أُذَيْنَةَ، عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ، ابْرَاهِيمَ بْنِ عُمَرَ، عُمَرَ بْنِ حَنْظَلَةَ، مُوسَىبْنِ عُمَرَ، الْعَبَّاسِ بْنِ عُمَرَ والجامع بين هذه الأسماء هو اسم عمر! سواء كان اسم الراوي أو اسم أبيه.
    فلماذا تسمى هؤلاء باسم عمر؟!

    11 - يقولسبحانه وتعالى:
    ﴿ ـ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ـ [البقرة:155-157].
    ويقول ـ عزوجل ـ :
    ﴿ـوَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ ﴾ـ [البقرة:177].
    وذكر في «نهج البلاغة»: « وقال علي رضي الله عنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم مخاطبا إياه صلى اللهعليه وسلم: لولا أنك نهيت عن الجزع وأمرت بالصبر لأنفدنا عليك ماء الشؤون»([24]).
    وذكر أيضا : «أن علياً عليه السلام قال: من ضرب يده عند مصيبةعلى فخذه فقد حبط عمله»([25]).
    وقد قال الحسين لأخته زينب في كربلاء كما نقلهصاحب «منتهى الآمال» بالفارسية وترجمته بالعربية([26]) :
    «يا أختي، أحلفك بالله عليكأن تحافظي على هذا الحلف، إذا قتلت فلا تشقي عليّ الجيب، ولا تخمشي وجهك بأظفارك، ولاتنادي بالويل والثبور على شهادتي».
    ونقل أبو جعفر القمي أن أمير المؤمنين عليه السلام قال فيما علم به أصحابه:
    «لا تلبسوا سوادا فإنه لباس فرعون» ([27]).
    وقد ورد في «تفسير الصافي» في تفسير آية
    ﴿ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ﴾ـ [الممتحنة:12]
    أن النبي صلى الله عليه وسلم بايع النساء على أن لا يسوِّدْن ثوباً ولا يشققن جيباً وأن لا ينادين بالويل. وفي «فروع الكافي» للكليني أنه صلى الله عليهوسلم وصى فاطمة ـ رضي الله عنها ـ فقال: « إذا أنا مت فلا تخمشي وجهاًولا ترخي عليّ شعراً ولا تنادي بالويل ولا تقيمي عليَّ نائحة»([28]). وهذا شيخ الشيعة محمد بن الحسين بنبابويه القمي الملقب عندهم بالصدوق يقول: «من ألفاظ رسول الله صلى الله عليهوآله وسلم التي لم يسبق إليها: النياحة من عمل الجاهلية»([29]). كما يروي علماؤهم المجلسي والنوري والبروجردي عن رسولالله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال:«صوتان ملعونان يبغضهما الله:
    إعوال عندمصيبة، وصوت عند نغمة؛ يعني النوح والغناء»([30])
    والسؤال بعد كل هذه الروايات :
    لماذا يخالف الشيعة ما جاء فيها من حق؟!
    ومن نصدق: الرسول صلى الله عليه وسلم وأهل البيت أم الملالي؟!

    12 إذا كان التطبير([31])والنواح وضرب الصدور له أجر عظيم كما يدعون([32])، فلماذا لا يطبر الملالي؟ ( المراجع الشيعيه)
    13 - إذا كانت الشيعة تزعم أن الذين حضروا غدير خم آلاف الصحابة قد سمعوا جميعاً الوصية بالخلافة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة؛

    فلماذا لم يأت واحد من آلاف الصحابة ويغضب لعلي ابن أبي طالب ولا حتى عمار بن ياسر ولا المقداد بن عمرو ولا سلمان الفارسي رضي الله عنهم فيقول : يا أبا بكر لماذا تغصبالخلافة من علي وأنت تعرف ماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم في غدير خم؟!
    14 - لماذا لم يتكلم علي رضي الله عنه عندما طلب الرسول صلى الله عليه وسلمقبل وفاته أن يكتب لهم كتاباً لنيضلوا بعده أبداً، وهو الشجاع الذي لا يخشى إلا الله؟! وهو يعلم أن الساكت عن الحق شيطان أخرس!!
    15 - أليست الشيعة تقول بأن معظم روايات الكافي ضعيفة؟!وليس لدينا صحيح إلا القرآن.
    فكيف يدعون بعد هذا ـ كذباً وزوراًـأن التفسير الإلهي للقرآن موجود في كتاب معظم
    رواياته ضعيفة باعترافهم؟!

    16 - العبودية لا تكون إلا لله وحده؛ يقول سبحانه وتعالى :
    ﴿ بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ ﴾[الزمر:66]،
    فلماذا يتسمى الشيعة بعبد الحســين،
    وعبد علي، وعبد الزهراء، وعبد الإمام؟!

    ولماذا لم يسم الأئمة أبناءهم بعبد علي وعبدالزهراء؟
    وهل يصح أن يكون معنى عبدالحسين (خادم الحسين) بعد استشهاد الحسين رضوان الله عليه؟

    وهل يعقل أنه يقدم له الطعام والشراب ويصب له ماء الوضوء في قبره!!! حتى يصير خادماً له..؟؟

    17 - إذا كان علي رضي الله عنه يعلم أنه خليفة من الله منصوص عليه، فلماذا بايع أبا بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم ؟!
    فانقلتم : إنه كان عاجزًا، فالعاجز لا يصلح للإمامة؛ لأنها لا تكون إلا للقادر على أعبائها.
    وإن قلتم : كان مستطيعًا ولكنه لم يفعل، فهذه خيانة.
    والخائن لايصلح إماما! ولا يؤتمن على الرعية.
    ـ وحاشاه من كل ذلك ـ
    فما جوابكم إن كان لكم جواب صحيح..؟

    18 - عندما تولى علي رضي الله عنه لم نجده خالف الخلفاء الراشدين قبله؛ فلم
    يخرج للناس قرآناً غير الذي عندهم، ولم ينكر على أحد منهم شيئاً، بل تواتر
    قوله علىالمنبر:
    «خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر» ولم يشرع المتعة، ولم يرد فدك، ولم يوجب
    المتعة في الحج على الناس، ولا عمم قول «حي على خير العمل» في الأذان،
    ولا حذف «الصلاة خير من النوم».
    فلو كان أبو بكر وعمر رضي الله عنهما كافرين، قد غصبا الخلافة منه ـ كما تزعمون ـ فلماذا لم يبين ذلك، والسُلطة كانت بيده؟! بل نجده عكس ذلك، امتدحهما وأثنى عليهما.
    فليسعكم ما وسعه، أو يلزمكم أن تقولوا بأنه خان الأمةولم يبين لهم الأمر. وحاشاه من ذلك.
    19 - يزعم الشيعة أن الخلفاء الراشدين كانوا كفاراً، فكيفأيدهم الله وفتح على أيديهم البلاد، وكان الإسلام عزيزاً مرهوبَ الجانب في عهدهم، حيث لم ير المسلمون عهدًا
    أعز الله فيه الإسلام أكثر من عهدهم.
    فهل يتوافق هذا مع سنن الله القاضية بخذلان الكفرة والمنافقين؟!
    وفي المقابل:
    رأينا أنه في عهدالمعصوم الذي جعل الله ولايته رحمة للناس ـ كما تقولون ـ
    تفرقت الأمة وتقاتلت، حتى طمع الأعداء بالإسلام وأهله،
    فأي رحمة حصلت للأمة منولاية المعصوم؟! إن كنتم تعقلون..؟!

    20 - يزعم الشيعة أن معاوية ـ رضي الله عنه ـ كان كافرًا، ثم نجد أن الحسن بن علي رضي
    الله عنه قد تنازل له عن الخلافة ـ وهو الإمام المعصوم ـ،
    فيلزمهم أن يكون الحسن قد تنازل عن الخلافة لكافر
    ، وهذا مخالف لعصمته! أو أن يكون معاوية مسلمًا!
    21 - هل سجد الرسول صلى الله عليه وسلم على التربة الحسينية
    التي يسجد عليها الشيعة؟!
    إن قالوا: نعم، قلنا: هذا كذب ورب الكعبة.
    وإن قالوا: لم يسجد،
    قلنا: إذا كان كذلك، فهل أنتم أهدى من الرسول صلى الله عليه وسلم سبيلا؟
    مع العلم أن مروياتهم تذكر أن جبريل أتى إلى النبي بحفنة من تراب كربلاء.

    22 - يدعي الشيعة أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتدوا بعد موته صلى الله عليه وسلم، وانقلبواعليه.
    والسؤال: هل كان أصحاب رسولالله صلى الله عليه وسلم ـ قبل موته ـ «شيعة اثني عشريّة»،ثم انقلبوا بعد موته صلى الله عليه وسلم إلى «أهل سنّة»؟
    أم أنهم كانوا ـ قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم ـ «أهل سنّة»
    ،ثم«انقلبوا شيعة اثني عشريّة»؟
    لأن الانقلاب انتقالٌ من حالٍ إلى حال..؟!!

    23 - من المعلوم أن الحسن رضي الله عنه هو ابنعلي وأمه فاطمة رضي الله عنهما، وهو من أهل الكساء عند الشيعة([33])، ومن الأئمة المعصومين، شأنه في ذلك شأن أخيه الحسين رضي الله عنه،
    فلماذا انقطعت الإمامة عن أولاده واستمرتفي أولاد الحسين؟!!
    فأبوهما واحد وأمهما واحدة وكلاهما سيدان، ويزيد الحسن على الحسين بواحدة هي أنه قبله وأكبر منه سناً وهو بكر أبيه؟
    هل من جواب مقنع؟!

    24 - لماذا لم يُصل علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ بالناس صلاة واحدة في أيام مرض النبي صلى اللهعليه وسلم الذي مات فيه، مادام هو الإمام من بعده ـ كما تزعمون ـ؟! فالإمامة الصغرى دليل على الإمامة الكُبْرى..؟
    25 -أنتم تقولون : إن سبب غيبة إمامكم الثاني عشر في السرداب هو الخوف من الظَلَمة،
    فلماذا استمرت هذه الغيبة رغم زوال هذا الخطر بقيام بعض الدول الشيعية على
    مر التاريخ كالعبيديين والبويهيين والصفويين، ومن آخر ذلك دولة إيران المعاصرة؟!
    فلماذا لا يخرج الآن، والشيعة يستطيعون نصره وحمايته في دولتهم؟! وأعدادهم بالملايين
    وهم يفْدونه بأرواحهم صباح مساء..!!

    26 - اصطحب رسول الله صلى الله عليه وسلم الصديق أبا بكر في هجرته واستبقاه حياً
    وبالمقابل عرّض علي بن أبي طالب رضي الله عنه للموت والهلاك على فراشه...
    فلو كان علي إماماً وصياً وخليفة منصوباً
    فهل يُعَرض للهلاك ويُسْتبقى أبو بكر وهو لو مات فلا ضرر على الإمامة ولا سلسلة
    الإمامة من موته...
    وهنا السؤال: أيهما أولى أن يبقى حياً لا تمسه شوكة أو يطرح على فراش الموت
    والهلاك...؟
    وإن قلتم إنه ـ أي علي ـ يعلم الغيب، فأي فضل له في المبيت؟!.

    27 - إن التقية لا تكون إلا بسبب الخوف.
    والخوف قسمان :
    الأول : الخوف على النفس.
    والثاني : خوف المشقة والإيذاءالبدني والسب والشتم وهتك الحرمة.
    أما الخوف على النفس فهو منتف في حقالأئمة لوجهين :
    أحدهما: أن موت الأئمة الاثني عشر الطبيعي يكون باختيارهم ـ حسب زعمكم ـ.
    وثانيهما: أن الأئمة يكون لهم علم بما كان ويكون، فهم يعلمون آجالهم وكيفيات موتهم وأوقاته بالتخصيص ـ كما تزعمون ـ
    فقبل وقت الموت لن يخافوا على أنفسهم، ولا حاجة بهم إلى أن ينافقوافي دينهم ويغروا عوام المؤمنين.
    أما القسم الثاني من الخوف؛ وهو خوف المشقة والإيذاء البدني والسب والشتم وهتك الحرمة فلاشك أن تحمل هذه الأمور والصبر عليها وظيفة العلماء، وأهل البيت النبوي أولى بتحمل ذلك في نصرة دين جدهم صلى الله عليه وسلم.
    فلماذا التقية إذاً؟!

    28 - إنما وجب نصب الإمام المعصوم ـ عند الشيعة ـ لغرض أن يزيلالظلم والشر
    عن جميع المدن والقرى، ويقيم العدل والقسط.
    والسؤال : هل تقولون : إنه لم يزل في كل مدينة وقرية خلقها الله تعالى معصوم
    يدفع ظلم الناس أم لا؟‍‍‍!
    إن قلتم : لم يزل في كل مدينة وقرية خلقها الله تعالىمعصوم.
    قيل لكم : هذه مكابرة ظاهرة، فهل في بلاد الكفار منالمشركين
    وأهل الكتاب معصوم؟
    وهل كان في الشام عند معاوية رضي الله عنه معصوم؟‍
    وإن قلتم : بل نقول هو واحد، وله نواب في سائر المدائنوالقرى
    قيل لكم : له نواب في جميع مدائن الأرض أمفي بعضها؟
    إن قلتم : في جميع مدائن الأرض وقراها.
    قيل لكم: هذه مكابرة مثل الأولى!
    وإن قلتم : بل له نواب في بعض المدن والقرى.
    قيل لكم: جميع المدن والقرى حاجتهم إلى المعصومواحدة، فلماذا فرقتم بينهم؟!‍

    29 - بوّب الكليني باباً مستقلاً في الكافي بعنوان (إنّ النساء لا يرثن من العقار شيئا)،
    روى فيه عن أبي جعفر قوله: «النساء لا يرثن من الأرض ولا من العقار شيئاً»([34]).
    وروى الطوسي في التهذيب([35]) عن ميسر قوله:
    «سألت أباعبد الله عليه السلام عن النساء ما لهن من الميراث؟
    فقال: لهن قيمة الطوب والبناءوالخشب والقصب فأما الأرض والعقار فلا ميراث لهن فيهما» وعن محمد بن مسلم عن أبيجعفر عليه السلام قال
    : «النساء لا يرثن من الأرض ولا من العقار شيئاً»
    وعن عبدالملك بن أعين عن أحدهما عليهما السلام
    قال: «ليس للنساء من الدور والعقار شيئًا». وليس في هذه الروايات تخصيص أو تقييد لا لفاطمة رضي الله عنها ولا غيرها.
    وعلى هذا فإنه لا حق لفاطمة رضي الله عنها أن تطالب بميراث رسولالله صلى الله عليه وسلم؛ (حسب روايات المذهب الشيعي). وأيضاً كل ما كان للرسول صلى الله عليه وسلم فهوللإمام، فعن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد رفعه، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبيجعفر (ع) قال: قال رسول الله
    : «خلق الله آدم وأقطعه الدنيا قطيعة، فما كان لآدم(ع ) فلرسول الله ﷺ وما كان لرسول الله فهو للأئمة من آل محمد» ([36])
    والإمام الأول بعد رسول الله حسب معتقد الشيعة هو علي رضي الله عنه، ولذا فالأحق بالمطالبة بأرض فدك هو عليرضي الله عنه، وليس فاطمة رضي الله عنها،ولم نره فعل ذلك، بل هو القائل: «ولو شئتلاهتديت الطريق إلى مصفى هذا العسل، ولباب هذا القمح، ونسائج هذا القز، ولكن هيهاتأن يغلبني هواي وأن يقودني جشعي إلى تخير الأطعمة، ولعل بالحجاز واليمامة من لا طمعله في القرص، ولا عهد له بالشبع»([37]).
    30 - لماذا قاتل أبو بكر رضي الله عنه المرتدين، وقال: لو منعوني عقالاً كانوايؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه،

    بينما يقول الشيعة بأن عليًا رضي الله عنه، لميخرج المصحف الذي كتبه عن الرسول صلى الله عليه وسلم خوفاً منأن يرتد الناس!!

    وقد كان هو الخليفة، وله من الصفات والتأييد الإلهي كما يدعي الشيعة، ومع هذا يرفض أن يُخرج المصحف خوفاً من ارتداد الناس، ويرضى أن يدع الناس في الضلال، وأبو بكر يقاتل المرتدين على عقال بعير!!

    ([1]) أثبت هذا الزواج من شيوخ الشيعة: الكليني في الكافي في الفروع (6/115)، والطوسي في تهذيب الأحكام (باب عدد النساء ج8/ص 148) وفي (2/380)، وفي كتابه الاستبصار (3/356)، والمازنداراني في مناقب آل أبي طالب، (3/162)، والعاملي في مسالك الأفهام، (1/كتاب النكاح)، ومرتضى علم الهدى في الشافي، (ص 116)، وابن أبي الحديث في شرح نهج البلاغة، (3/124)، والأردبيلي في حديقة الشيعة، (ص 277)، والشوشتري في مجالس المؤمنين. (ص76، 82)، والمجلسي في بحار الأنوار، (ص621). وانظر للزيادة: رسالة «زواج عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب ـ حقيقة لا افتراء» لأبي معاذ الإسماعيلي.
    ([2]) «كشف الغمة في معرفة الأئمة».
    ([3]) السابق ، و «الإرشاد » ، ص 167 ، «معجم الخوئي» ( 21/66).
    ([4]) السابق.
    ([5]) السابق. و «الإرشاد» ، ص 167 ، «معجم الخوئي» ( 13/45).
    ([6]) «كشف الغمة في معرفة الأئمة»؛ لعلي الأربلي (2/66). وانظر لمعرفة مراجع شيعية أخرى أثبتت الأسماء السابقة لأبناء علي رضي الله عنه : «الإمامة والنص» للأستاذ فيصل نور ، ص 683-686.
    ([7]) «نهج البلاغة»، (ص 136)، وانظر: (ص 366ـ 367) و(ص 322).
    ([8]) ومن أراد التوسع في مصاهرات الصحابة مع أهل البيت فليرجع إلى كتاب (الدر المنثور من تراث أهل البيت) للفقيه الإمامي علاء الدين المدرس، ففيه غنية وزيادة على ما ذكرنا.
    ([9]) انظر: الإرشاد للمفيد (ص 354)، ومقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني الشيعي، (ص91)، وتاريخ اليعقوبي الشيعي (ج2 ص213).
    ([10]) التنبيه والإشراف للمسعودي الشيعي، (ص 263).
    ([11]) مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني الشيعي، (ص 188) طبعة دار المعرفة.
    ([12]) كشف الغمة للأربلي (3/26).
    ([13]) كشف الغمة للأربلي (2/317).
    ([14]) مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني الشيعي، (ص 561ـ 562) طبعة دار المعرفة.
    ([15]) انظر: الإرشاد للمفيد ص 354، معجم رجال الحديث للخوني ج 13، ص51، مقاتل الطالبيين لأبي الفرج الأصبهاني ص 84 طبعة بيروت، عمدة الطالب: ص 361 طبعة النجف. جلاء العيون ص 570.
    ([16]) الإرشاد للمفيد ص 194، منتهى الآمال ج1 ص 240، عمدة الطالب ص 81. جلاء العيون للمجلسي ص 582، معجم رجال الحديث للخوئي ج13 ص29. رقم (8716)، كشف الغمة (2/201).
    ([17]) «الإرشاد للمفيد» (2/155)، و«كشف الغمة» (2/294).
    ([18]) تفاصيل ذلك موجودة في «مقاتل الطالبيين» وغيرها من مصادر الإمامية، انظر على سبيل المثال: (الدر المنثور) لعلاء الدين المدرس ص 65ـ ص69.
    ([19]) الإرشاد ص 302، الفصول المهمة 242، كشف الغمة ج 3 ص26.
    ([20]) الإرشاد للمفيد (2/312).
    ([21]) انظر: «أصول الكافي للكليني» (1/258)، وكتاب: الفصول المهمة للحر العاملي، (ص 155).
    ([22]) (43/364).
    ([23]) انظر: «أصول الكافي» للكليني (1/239).
    ([24]) «نهج البلاغة»، (ص576). وانظر: «مستدرك الوسائل»، (2/445).
    ([25]) انظر: «الخصال» للصدوق (ص621)، و«وسائل الشيعة» (3/270).
    ([26]) (1/248)
    ([27]) من لا يحضره الفقيه، لأبي جعفر محمد بن بابويه القمي (1/232)، ورواه الحر العاملي في «وسائل الشيعة» (2/916).
    ([28]) (5/527).
    ([29]) رواه الصدوق في من لا يحضره الفقيه (4/271 – 272) كما رواه الحر العاملي في وسائل الشيعة (2/915)، ويوسفالبحراني في الحدائق الناضرة (4/149) والحاج حسين البروجردي في جامع أحاديث الشيعة.(488/3)ورواه محمد باقر المجلسي بلفظ: «النياحة عمل الجاهلية» بحارالأنوار (82/103).
    ([30]) أخرجه المجلسي في بحار الأنوار (82/103) ومستدرك الوسائل (1/143-144) وجامع أحاديث الشيعة (3/488)، ومن لا يحضره الفقيه (2/271).
    ([31]) التطبير هو : إدماء الرأس الذي يفعله الشيعة في عاشوراء. انظر: «صراط النجاة» للتبريزي (1/432).
    ([32]) انظر: «إرشاد السائل» (ص184).
    ([33]) حديث الكساء ملخصه أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج مرة وعليه كساء من شعر أسود، فجاء الحسن فأدخله في الكساء، ثم جاء الحسين فأدخله، ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علي فأدخله، ثم تلا: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ﴾ [الأحزاب:33] أخرجه مسلم في فضائل الصحابة.
    ([34]) انظر: «فروع الكافي» للكليني (7/127).
    ([35]) (9/254).
    ([36]) أصول الكافي للكليني، كتاب الحجة ـ باب أن الأرض كلها للإمام عليه السلام، (ج1 ص476).
    ([37]) نهج البلاغة، (1/211).





      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 6:34 pm