الشبكة المغاربية ...لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

عزيزي الزائر أهلا و سهلا بك في منتداك و منتدى الجميع ، الشبكة المغاربية لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير التي هي لجميع الناس لدعوتهم بالحكمة و الموعظة

الحسنة إلى الإسلام الصحيح .

فهيا سجل معنا في منتداك لتعيننا على الدعوة في سبيل الله و على نشر دينه و على نصرة نبيه و نصرة الإسلام و المسلمين .

المواضيع الأخيرة

» هل أُريد بحديث الغدير النص على عليٍّ بالإمارة والخلافة؟ وما حقيقة قصة الغدير؟
الخميس فبراير 27, 2014 2:48 am من طرف آكسل

» اوضح لنا معتقدك يا رافضي - يا شيعي
الخميس فبراير 27, 2014 2:09 am من طرف آكسل

» هذا بعض ما قاله سيدنا علي في حق الصحابه يا شيعه
الخميس فبراير 27, 2014 2:05 am من طرف آكسل

» حوار عقلاني مع جاري ؟
الأربعاء فبراير 26, 2014 7:57 pm من طرف fergani

» التوحيد 000
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 12:23 pm من طرف أبن العرب

» حتى لا تكون فتنة : وجود الشيعة في المغرب العربي
الإثنين يناير 21, 2013 10:18 pm من طرف أبن العرب

»  الإمام مالك رحمه الله وموقفه من الرافضة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:46 pm من طرف عثمان الخميس

» علي بن أبي طالب هو الذي هدى كل الأنبياء وهو الذي نجى نوح وصاحب ابراهيم _وثيقة_
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:33 pm من طرف عثمان الخميس

»  علماء الراقظة يفترون الكذب على الله عز وجل : من عصى الله وأطاع علي يدخل الجنة ومن أطاع الله وعصى علي يدخل النار ؟؟؟ وثيقة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:18 pm من طرف عثمان الخميس

» الشناوي وحفيد مبغض آل البيت... مامعنى ولي مولى و ولاية ؟؟
الجمعة نوفمبر 02, 2012 5:14 pm من طرف عثمان الخميس

سحابة الكلمات الدلالية

صوت المغاربة

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

اخترنا لك

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    شعبية إيران تتهاوى في الدول العربية

    شاطر

    عزوز أبو أميمة الحسني
    المدير العام

    عدد المساهمات : 775
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010
    الموقع : بلاد ا لاسلام

    شعبية إيران تتهاوى في الدول العربية

    مُساهمة من طرف عزوز أبو أميمة الحسني في الأربعاء أغسطس 10, 2011 3:33 pm



    جويس كرم – الحياة 28/7/2011

    كشف استطلاع أعده «المعهد العربي الأميركي» في واشنطن، تراجعاً كبيراً في موقع إيران لدى الرأي العام العربي، إذ أشار الى أن العرب باتوا ينظرون سلباً إلى طهران، بسبب «تدخلها في شؤون المنطقة» خصوصاً في «البحرين ولبنان والعراق».
    ولفت الاستطلاع الذي أعلن نتائجه مدير المركز جيمس زغبي، وشمل ست دول عربية (المغرب، لبنان، الأردن، السعودية، مصر والإمارات)، الى تراجع شعبية إيران من 79.8 في المئة العام 2006 إلى 27.5 في المئة الآن، ولأسباب ربطها زغبي بدور طهران في المنطقة خصوصاً بعد أحداث البحرين، والأزمة في لبنان وتحركات الشارع العربي.
    ويبرز هذا التراجع أكثر، في مصر والأردن والسعودية والإمارات، حيث كانت شعبية إيران تباعاً 89 و75 و85 و68 في المئة عام 2006، لكنها باتت 37 و23 و6 و22 في المئة. أما لبنان، فهو الاستثناء الوحيد حيث ثمة أكثرية تنظر بإيجابية الى دور إيران، وبنسبة 63 في المئة.
    ويفيد الاستطلاع الذي أعده المركز في حزيران (يونيو) الماضي، وشمل عيّنة من 4000 شخص، بأن تركيا وفرنسا هما الدولتان الأكثر شعبية في المنطقة العربية، فيما تحظى الصين بموقع وسطي والولايات المتحدة بموقع متراجع.
    وفي شأن دور إيران في استقرار المنطقة، يعتقد 95 في المئة من المستطلعة آراؤهم في السعودية، أن طهران تساهم في زعزعة الاستقرار، في مقابل 68 في المئة في مصر و80 في المئة في الإمارات و72 في المئة في الأردن، فيما يعتقد 42 في المئة من اللبنانيين أن إيران لا تساعد في استقرار المنطقة.
    وثمة إجماع بين كل الدول الست، على أن الشرق الأوسط لن يكون أكثر أماناً إذا امتلكت إيران قنبلة نووية، فيما اختار معظم المستطلعة آراؤهم مصر لتصبح قوة ذرية، ما يعكس بحسب زغبي دور مصر الذي ينظر إليه العرب وموقعها الإقليمي.
    على صعيد آخر، رحّب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ورئيس مجلس الشورى (البرلمان) علي لاريجاني، بتشكيل مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي هيئة لتسوية الخلافات بين السلطات الثلاث، وتعهد نجاد تنفيذ «أي قرار تصدره».
    وبعد تفاقم الخلافات بين نجاد من جهة، ولاريجاني وشقيقه صادق لاريجاني رئيس القضاء من جهة أخرى، عيّن خامنئي الاثنين الماضي، الرئيس السابق للقضاء، محمود هاشمي شاهرودي، رئيساً لـ «الهيئة العليا لتسوية الخلافات وتنظيم العلاقات بين السلطات الثلاث»، الاشتراعية والتنفيذية والقضائية. وتضمّ الهيئة، إضافة الى شاهرودي، محمد حسن أبو ترابي ومرتضي نبوي وعباس علي كدخدائي وصمد موسوي خوشدل، وجميعهم شخصيات محافظة.
    ودعا المرشد «المسؤولين البارزين الى تنظيم العلاقات بين السلطات الثلاث، في شكل مناسب، وتبديد الخلافات المحتملة والتعاون الوثيق مع الهيئة».
    واعتبر مراقبون في طهران، تأسيس الهيئة سابقة في تاريخ الجمهورية الإسلامية، إذ أفاد موقع «عصر إيران» المحافظ بأن الانقسام بين تلك السلطات، لم يكن يوماً بهذه الخطورة.
    وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) بأن نجاد «ثمّن مبادرة المرشد تشكيل الهيئة»، مؤكداً أن «الحكومة ستتعاون معها بإخلاص وبما لديها من طاقات، وستنفّذ أي قرار تصدره».
    أما علي لاريجاني فأعلن أن البرلمان سيتعاون «في شكل تام» مع الهيئة متوقعاً أن تؤدي إلى «تنفيذ صحيح للقانون». ويتهم البرلمان نجاد بالامتناع عن تنفيذ قوانين يقرّها المجلس.


    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 3:53 pm