الشبكة المغاربية ...لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

عزيزي الزائر أهلا و سهلا بك في منتداك و منتدى الجميع ، الشبكة المغاربية لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير التي هي لجميع الناس لدعوتهم بالحكمة و الموعظة

الحسنة إلى الإسلام الصحيح .

فهيا سجل معنا في منتداك لتعيننا على الدعوة في سبيل الله و على نشر دينه و على نصرة نبيه و نصرة الإسلام و المسلمين .

المواضيع الأخيرة

» هل أُريد بحديث الغدير النص على عليٍّ بالإمارة والخلافة؟ وما حقيقة قصة الغدير؟
الخميس فبراير 27, 2014 2:48 am من طرف آكسل

» اوضح لنا معتقدك يا رافضي - يا شيعي
الخميس فبراير 27, 2014 2:09 am من طرف آكسل

» هذا بعض ما قاله سيدنا علي في حق الصحابه يا شيعه
الخميس فبراير 27, 2014 2:05 am من طرف آكسل

» حوار عقلاني مع جاري ؟
الأربعاء فبراير 26, 2014 7:57 pm من طرف fergani

» التوحيد 000
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 12:23 pm من طرف أبن العرب

» حتى لا تكون فتنة : وجود الشيعة في المغرب العربي
الإثنين يناير 21, 2013 10:18 pm من طرف أبن العرب

»  الإمام مالك رحمه الله وموقفه من الرافضة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:46 pm من طرف عثمان الخميس

» علي بن أبي طالب هو الذي هدى كل الأنبياء وهو الذي نجى نوح وصاحب ابراهيم _وثيقة_
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:33 pm من طرف عثمان الخميس

»  علماء الراقظة يفترون الكذب على الله عز وجل : من عصى الله وأطاع علي يدخل الجنة ومن أطاع الله وعصى علي يدخل النار ؟؟؟ وثيقة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:18 pm من طرف عثمان الخميس

» الشناوي وحفيد مبغض آل البيت... مامعنى ولي مولى و ولاية ؟؟
الجمعة نوفمبر 02, 2012 5:14 pm من طرف عثمان الخميس

سحابة الكلمات الدلالية

صوت المغاربة

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

اخترنا لك

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    محاورة شعرية بين رافضي ونصراني ويهودي وسلفي

    شاطر

    عزوز أبو أميمة الحسني
    المدير العام

    عدد المساهمات : 775
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010
    الموقع : بلاد ا لاسلام

    محاورة شعرية بين رافضي ونصراني ويهودي وسلفي

    مُساهمة من طرف عزوز أبو أميمة الحسني في الأحد فبراير 20, 2011 9:21 pm

    حوار شعري بين صوفى ونصرانى ويهودي وسلفى

    --------------------------------------------------------------------------------

    في احد الايام تقابل صدفة الصديقان الحميمان عبد الحسين وعبد المسيح فدار بينهما حوار:



    عبد الحسين:






    ايــا عـبـد المـسـيـح بـكــل ود




    اتيـتـك يـــا صـدقــي بالـدلـيـلْ




    عـبـدت ثـلاثـة ... ربُّ وإبــنٌ




    وروح القدس ... هذا مستحيلْ




    وحـرفـتــم كـتـابـكـم بـجــهــل




    وسرتم خلف من ضل السبيـلْ




    ألا فاتـرك خرافـات النصـارى




    وفي الاسـلام يـا صـاح البديـلْ




    عبد المسيح:






    ايا عبـد الحسيـن اليـك ردي




    فلا تعجل ... رويدك يا خليـلْ




    ايا من تعبد اثنـي عشـر ربـا




    ائمتكم ... اهـم خيـر البديـلْ؟




    وسـل كافِيُّـكُـمْ ينْبِـئْـكَ حتـمـا




    عن التحريف في قول الجليلْ




    طعنتم في النبي وفي الرفـاق




    وفي ازواجـه ... ديـنٌ عليـلْ




    عبد الحسين





    فمـا بـال الزنـا قــد عــمَّ فيـكـم




    وزاد ... وفي الزواج لكم بديلْ




    اترضون الفواحش دون خوف




    وترضـون الرذيلـة يــا زمـيـلْ




    عبد المسيح:






    فـإن كنـا زنينـا يــا صديـقـي




    فـهــذا عـنـدنـا اثـــم وبــيــلْ




    وانـتـم قـــد تمتـعـتـم بـأجــرٍ




    وترجون الثواب من الجليلْ!!




    فمر عليهم اخوهم بنيامين وشاركهم حوارهم:


    بنيامين:






    نـسـيـتـم او تـنـاسـيـتـم بــأنّـــا




    علـى نفـس الطريقـة والسبـيـلْ




    وأن عـدونــا (الـسـنـي) حــقــا




    وهــم اهــل الـدرايــة والـدلـيـلْ




    فـسـمـوه اذا شـئـتـم (وهـابــي)




    و (ارهابي) ... ومن ذاك القبيلْ




    فـإنـا نبتـغـي ثـــارات كـســرى




    وقـيـصـر والـــولاء لإسـرائـيــل




    فوصل خبرهم الى عبدلله الذي قال:


    عبد الله:






    ولن ترضى اليهود ولا النصارى




    وهـــذا الـرافـضـي لـهــم يـمـيـلْ




    عليـنـا غـيـر ان نـرضــى بـــذل




    ونتـبـعـهـم وهـــــذا مـسـتـحـيـلْ




    الله اكبر بالدفاع سابتدي وهو المعين على نجاح المقصدِ
    وهو الّذي نصر النبيَّ محمّدً
    وسينصر المتتبّعين لأحمدِ
    وبه أصول على جميع خصومنا
    وأعدّه عونًا على من يعتدي
    سأرسل سهمًا من كنانة وحيه
    وبه أشدّ على كتائب حُسَّدي
    وبه سأجدع أنف كلّ مكابر
    وبه سأرصد للكفور الملحدِ
    وسأستجير بذي الجلال وذي العلا
    لا لن أُضام إذا استجرتُ بسيّدي
    وسأستمدّ العون منه على الّذي
    لمز الأحبّة بالكلام المفسدِ
    حتّى أشتّت شملهم بأدلّةٍ
    مثل الصواعق في السحاب الأسودِ
    وبنور وحي الله أكشف جهلهم
    حتّى يَبين على رؤوس المشهدِ
    لا تلمزونا يا خفافيش الدجى
    بتطرّفٍ وتسرّعٍ وتشدّدِ
    لا تقذفونا بالشذوذ فإنّنا
    سرنا على نهج الخليل محمّدِ
    ولكلّ قولٍ نستدلّ بآيةٍ
    أو بالحديث المستقيم المسنَدِ
    والنسخَ نعرف والعمومَ وإنّنا
    متفطّنون لمُطلَقٍ ومقيَّدِ
    ونصوص وحي الله نتقن فهمَها
    لا تحسبون الفهم كالرأي الردي
    وإذا تعارَضَت النصوصُ فإنّنا
    بِأُصولِ سادتنا الأئمّة نهتدي
    ونحارب التقليدَ طولَ زماننا
    مع حبّنا للعالِم المتجرّدِ
    وكذا الأئمّة حبُّهم متمكّنٌ
    من كلّ نفسٍ يا بريّةُ فاشهدي
    وترقّ أنفُسُنا لرؤية مَن غدا
    في ربقة التقليد شبه مقيَّدِ
    إنّا نرى التقليدَ داءً قاتلًا
    حجب العقولَ عن الطريق الأرشدِ
    جعل الطريقَ على المقلِّدِ حالكًا
    فترى المقلّدَ تائهًا لا يهتدي
    فلذا بدأنا في اجتثاث جذوره
    من كلّ قلبٍ خائفٍ متردّدِ
    ولسوف ندمل داءه وجراحَه
    بمراهمِ الوحي الشريف المرشِدِ
    ندعو إلى التوحيد طولَ حياتنا
    في كلّ حين في الخفا والمشهدِ
    ونحارب الشرك الخبيث وأهله
    حربًا ضروسًا باللسان وباليدِ
    وكذلك البدع الخبيثة كلّها
    نقضي عليها دون باب المسجدِ
    هذي طريقتنا وهذا نهجنا
    فعلامَ أنتم دوننا بالمرصدِ
    لِمَ تطعنونا وتلمزونا كأنّنا
    جئنا برأيٍ للعقيدةِ مفسِدِ
    أَلِمَذْهَبٍ وَلِعادَةٍ وَحُكُومَةٍ
    تتهرّبون من الحديثِ الجيّدِ
    هذا الحديث تلألأت أنواره
    رغم الجهول ورغم كلّ مقلِّلدِ
    إنْ كنتمو تتضرّرون بنورهِ
    فالشمس تطلع رغم أنف الأرمدِ
    باللهِ قولوا ما الّذي أنكرتمو
    علَّ البريّةَ للحقيقةِ تهتدي
    هدّدتمونا بالمذاهب بعدما
    وضح الدليل فبئس من متهدِّدِ
    وبهتّمونا بالقبائحِ كلِّها
    وعرضتمونا بالقناع الأسودِ
    ورفعتمونا للولاة تشفّيًا
    وفرحتمو بتهدّدٍ وتوعّدِ
    لكنّنا لُذْنا ببابِ إلهنا
    فأراحَنا مِن كلّ خصمٍ معتدي
    وجلا الحقيقةَ للملا فَخَسِئْتُمُو
    والسوءُ يظهر من خبيثِ المقصدِ
    يا معشر الإخوان سيروا وأبشروا
    وثقوا بنصر الواحدِ المتفرّدِ
    سيروا على نهج الرسولِ وصحبِهِ
    لا تعبؤوا بالآثم المتمرّدِ
    ولْتعلنوها للبريّة كلّها
    إنّا بغير محمّدٍ لا نقتدي
    لا نطلب الدنيا ولا نسعى لها
    اللهُ مقصدنا ونعم المقصدِ
    ليس المناصب همَّنا ومرادَنا
    كلّا ولا ثوب الخديعة نرتدي
    إنّا لَنسعى في صلاح نفوسنا
    بعلاج أنفسنا المريضة نبتدي
    ونحبّ أن نهدي البريّةَ كلَّها
    ندعو القريب قبيل نصح الأبعدِ
    وبواجب المعروف نأمر قومنا
    ونقوم صفًّا في طريق المفسدِ
    لو تبصر الإخوان في حلقاتنا
    مِن عالِمٍ أو طالبٍ مسترشدِ
    لرأيتَ عِلمًا واتّباعًا صادقًا
    للسنّة الغرّاء دون تردّدِ
    أنعِمْ بطلّاب الحديث وأهلِهِ
    وأجلّهم عن كلّ قولِ مفنّدِ
    هم زينة الدنيا مصابيح الدجى
    طلعوا على الدنيا طلوع الفرقدِ
    ورثوا النبيَّ وأحسنوا في إرثهِ
    وحَمَوْهُ من كيد الخبيث المعتدي
    سعدوا بهَدْي محمّدٍ وكلامِهِ
    وسواهمو بكلامه لم يسعدِ
    والدين قال الله قال رسوله
    وهمو لدين الله أفضلُ مرشدِ
    والفقه فهم النصّ فهمًا واضحًا
    من غير تحريفٍ وتأويلٍ ردي
    لا تحسبنّ الفقه متنًا خاليًا
    من كلّ قولٍ للمشرِّع مسنَدِ
    أو قال عالِمُنا أو قال إمامُنا
    أو ذاك مذهب أحمدٍ ومحمّدِ
    هذا كلامٌ ليس فيه هدايةٌ
    مَن سار في تحصيله لا يهتدي
    فعليك بالوحيين لا تعدوهما
    واسلك طريقهما بفهمٍ جيّدِ
    فإذا تعّذر فهم نصٍّ غامضٍ
    فاستفتِ أهلَ الذكر كالمسترشدِ
    بالبـيـّنـات وبالزبـور فإنّه
    من أمر ربّك في الكتاب فجوِّدِ
    واعلم بأنّ مَن اقتدى بمحمّدٍ
    سيناله كيدُ الغواةِ الحُسَّدِ
    ويذوق أنواعَ العداوةِ والأذى
    مِن جاهلٍ ومكابرٍ ومقلّدِ
    فاصبر عليه وكن بربّك واثقًا
    هذا الطريق إلى الهدى والسؤدُدِ








    _________________




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 8:04 pm