الشبكة المغاربية ...لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

عزيزي الزائر أهلا و سهلا بك في منتداك و منتدى الجميع ، الشبكة المغاربية لمكافحة التشيع والتصوف والتنصير التي هي لجميع الناس لدعوتهم بالحكمة و الموعظة

الحسنة إلى الإسلام الصحيح .

فهيا سجل معنا في منتداك لتعيننا على الدعوة في سبيل الله و على نشر دينه و على نصرة نبيه و نصرة الإسلام و المسلمين .

المواضيع الأخيرة

» هل أُريد بحديث الغدير النص على عليٍّ بالإمارة والخلافة؟ وما حقيقة قصة الغدير؟
الخميس فبراير 27, 2014 2:48 am من طرف آكسل

» اوضح لنا معتقدك يا رافضي - يا شيعي
الخميس فبراير 27, 2014 2:09 am من طرف آكسل

» هذا بعض ما قاله سيدنا علي في حق الصحابه يا شيعه
الخميس فبراير 27, 2014 2:05 am من طرف آكسل

» حوار عقلاني مع جاري ؟
الأربعاء فبراير 26, 2014 7:57 pm من طرف fergani

» التوحيد 000
الثلاثاء سبتمبر 03, 2013 12:23 pm من طرف أبن العرب

» حتى لا تكون فتنة : وجود الشيعة في المغرب العربي
الإثنين يناير 21, 2013 10:18 pm من طرف أبن العرب

»  الإمام مالك رحمه الله وموقفه من الرافضة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:46 pm من طرف عثمان الخميس

» علي بن أبي طالب هو الذي هدى كل الأنبياء وهو الذي نجى نوح وصاحب ابراهيم _وثيقة_
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:33 pm من طرف عثمان الخميس

»  علماء الراقظة يفترون الكذب على الله عز وجل : من عصى الله وأطاع علي يدخل الجنة ومن أطاع الله وعصى علي يدخل النار ؟؟؟ وثيقة
الخميس نوفمبر 08, 2012 7:18 pm من طرف عثمان الخميس

» الشناوي وحفيد مبغض آل البيت... مامعنى ولي مولى و ولاية ؟؟
الجمعة نوفمبر 02, 2012 5:14 pm من طرف عثمان الخميس

سحابة الكلمات الدلالية

صوت المغاربة

عدد الزوار

.: أنت الزائر رقم :.

اخترنا لك

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    المهدي المنتظر

    شاطر

    عزوز أبو أميمة الحسني
    المدير العام

    عدد المساهمات : 775
    تاريخ التسجيل : 07/06/2010
    الموقع : بلاد ا لاسلام

    المهدي المنتظر

    مُساهمة من طرف عزوز أبو أميمة الحسني في الثلاثاء يونيو 08, 2010 12:35 pm

    أهل السنة يؤمنون بأن هناك مهدياً يخرج في هذه الأمة في آخر الزمان

    يملأ الدنيا عدلاً كما مُلِئَت جوراً :

    وأنَّ هذا المهدي من أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ,اسمه يوافق اسم النبي صلى الله

    عليه وسلم واسم أبيه يوافق اسم أبي النبي صلى الله عليه وسلم -أي أن اسمه محمد بن

    عبد الله لا ابن الحسن !-.

    فهذا المهدي بهذه الصفات يؤمن به أهل السنة والجماعة ,لأن ذلك قد ثبت عن رسول الله

    صلى الله عليه وسلم ,ويكون عند خروج الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام .

    ولا يتميز للناس إلا بعمله وجهاده وعدله وانطباق الصفات التي ذكرها رسول الله

    صلى الله عليه وسلم عليه ,لا بالخرافات والأكاذيب التي يبرأ منها رسول الله صلى الله عليه وسلم

    والإسلام والمسلمون .


    فهذا المهدي الذي دلَّت عليه الأحاديث الصحيحة وآمن به أهل السنَّة فلا يُؤمن به الشيعة

    لأنهم لا يُؤمنون بالسنَّة الصحيحة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم ,لأن مدارها على

    أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وأصحاب محمد عندهم كذابون ,بل كفار مخلدون في النار

    إلا عدداً قليلاً ,بل هم يعتبرون القرآن محرفاً حرفه أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم

    وما يتظاهرون بالإيمان به يتلاعبون بمعانيه ,وانظر كتب تفاسيرهم للقرآن ترى العجب العجاب .

    أما بخصوص المهدي الذي يزعمون بأنه الإمام الثاني عشر وأنه ابن الحسن العسكري الإمام

    الحادي عشر .

    فهناك من روايات الروافض ما يدل أن هذا المهدي لم يولد ولا وجود له وذلك أن السلطات

    في ذلك الزمن( ) جاءت بنساء إلى جواري الحسن العسكري فذكر بعضهن أن هناك جارية بها

    حمل ,فجعلت في حجرة ووكل بها نحرير الخادم ( خادم الخليفة العباسي ) وأصحابه

    ونسوة معهم ... فلما دفن الحسن العسكري أخذ السلطان والناس في طلب ولده وكثر

    التفتيش في المنازل والدور وتوقفوا في قسمة ميراثه ,ولم يزل الذين وكلوا بحفظ

    الجارية التي توهم عليها الحمل لازمين حتى تبين بطلان الحمل ,فلما بطل الحمل عنهن قسم

    ميراثه بين أمه وأخيه جعفر " الأصول من الكافي لأبي جعفر الكليني " ( 1/505) (2) .

    وهذا هو الواقع بأن الإمام الثاني عشر المزعوم لم يولد لا للحسن العسكري ولا لغيره .


    مدة غيبة هذا المهدي المنتظر !!


    هناك رواية عن علي بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر أنه قال : " إذا فقد الخامس من

    ولد السابع فالله الله في أديانكم لا يزيلكم عنها أحد ,يا بني إنه لا بد لصاحب هذا الأمر

    من غيبة حتى يرجع عن هذا الأمر من كان يقول به إنما هي محنة من الله عز وجل امتحن بها

    خلقه ,لو علم آباؤكم وأجدادكم ديناً أصح من هذا لاتبعوه .

    قال : فقلت : يا سيدي من الخامس من ولد السابع ؟
    فقال : يا بني عقولكم تصغر عن هذا ,وأحلامكم تضيق عن حمله ولكن إن تعيشوا فسوف

    تدركونه " الكافي للكليني (1/336) .

    أقول : وقد عاش ذاك الجيل ولم يدركوه وعاشت أجيال بعدهم قروناً ودهوراً تقارب مائتي

    سنة وألف سنة ولم يدركوه ولن يدركه أحد إلى يوم القيامة ,وكيف يدركون من لم يوجد .

    وروى الكليني بإسناده إلى أصبغ بن نباتة قال أتيت أمير المؤمنين عليه السلام

    فوجدته متفكراً ينكت في الأرض ,فقلت : يا أمير المؤمنين مالي أراك متفكراً تنكت في

    الأرض أرغبة منك فيها ؟ فقال : لا والله ما رغبت فيها ,ولا في الدنيا يوماً قط ولكني فكرت

    في مولود يكون من ظهري ،الحادي عشر من ولدي هو المهدي الذي يملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما

    ملئت جوراً وظلماً ,تكون له غيبة وحيرة ,يضل فيها أقوام ويهتدي فيها آخرون ,فقلت : يا

    أمير المؤمنين ! وكم تكون الحيرة والغيبة ؟ قال : ستة أيام أو ستة أشهر أو ست

    سنين ,فقلت : وإن هذا لكائن ؟ فقال : نعم كما أنه مخلوق وأنى لك بهذا الأمر يا أصبغ!

    أولئك خيار هذه الأمة مع خيار أبرار هذه العترة ,فقلت : ثم ما يكون بعد ذلك ؟

    فقال : ثم يفعل الله ما يشاء فإن له بداءات وإرادات وغايات ونهايات " الكافي (1/338).

    يبدو أن هذا النص افتراه الزنادقة عقب موت الحسن العسكري الذي(1) لم يولد له أحد

    لتخدير عقول الروافض حتى يجدوا لهم حيلة أخرى يمددون بها غيبته إذ الروافض لا عقول

    لهم ولا دين صحيح تتربى عليه عقولهم ثم استطاع الدهات أن يمددوا غيبته إلى يومنا

    هذا من عام مائتين وستين إلى سبعة وعشرين وأربعمائة وألف من الهجرة والروافض مستعدون

    لقبول التمديد إلى يوم القيامة التي يبعث فيها الناس ولا يبعث هذا المنتظر لأن الله لم

    يوجده .


    ومن أكاذيب الروافض أن بعضهم يدعي أنه رآه -أي رأى المهدي- .


    وانظر الكافي للكليني ( 1/ 328- 332) .

    وهناك بعض الروايات تقول إنكم لا ترون شخصه ولا يحل لكم ذكره باسمه.
    قال الكليني : " علي بن محمد عمن ذكره عن محمد بن أحمد العلوي ,عن داود ابن القاسم

    قال : سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول : الخلف من بعدي الحسن فكيف لكم بالخلف من

    بعد الخلف ؟ فقلت : ولم جعلني الله فداك ,قال : إنكم لا ترون شخصه ولا يحل لكم ذكره باسمه

    ,فقلت فكيف نذكره ؟ فقال : قولوا الحجة من آل محمد عليهم السلام " الكافي

    للكليني (1/ 328 ) .
    وهذا من المهازل ,إنسان لا يرى شخصه ولا يحل ذكر اسمه ويكون هو الحجة الوحيد من

    آل محمد الذين يعلمون الغيب ويتصرفون في الكون كما يزعم الروافض بل لهم سلطة

    تكوينية على كل ذرة من ذرات الكون في دين الروافض .

    وقال الكليني : " عدة من أصحابنا عن جعفر بن محمد عن ابن فضّال عن الريان ابن الصلت

    قال : سمعت أبا الحسن الرضا عليه السلام يقول : وسئل عن القائم فقال: لا يرى جسمه

    ولا يسمى اسمه " .

    وقال الكليني : "محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن الحسن بن محبوب عن ابن رئاب عن

    أبي عبد الله قال : صاحب هذا الأمر لا يسميه باسمه إلا كافر " الكافي (1/333) .

    انظر إلى هذه البلايا في دين الروافض ,إمامهم العظيم صاحب الأمر من بين أهل البيت

    بل من بين الأمة كلها لا يرى جسمه ولا يسمى اسمه بل لا يسميه إلا كافر .

    فأي دين هذا الذي يؤمن أهله بهذه الترهات ويوالون ويعادون عليها ,بل يكفّرون الأمة

    ويستبيحون أعراضهم ودماءهم وأموالهم من أجلها ,فالأنبياء يذكرون باسمائهم فيقال آدم

    ونوح وموسى عليهم السلام وهكذا وهذا المعدوم المفترى لا يجوز ذكر اسمه بل لا يسميه

    إلا كافر عندهم .

    شجاعة المنتظر !!

    روى الكليني بإسناده إلى زرارة قال : " سمعت أبا عبد الله يقول : إن للقائم غيبة قبل

    أن يقوم ,قلت :ولم؟ قال:إنه يخاف,-وأومأ بيده-إلى بطنه ,يعني القتل " الكافي (1/338) .

    وروى مرة أخرى بإٍسناد آخر إلى زرارة بن أعين قال : قال أبو عبد الله لابد للغلام من غيبة,

    قلت : ولم ؟ قال يخاف وأومأ بيده إلى بطنه وهو المنتظر وهو الذي يشك الناس في ولادته

    فمنهم من يقول : حمل ومنهم من يقول مات أبوه ولم يخلف ومنهم من يقول ولد قبل موت

    أبيه بسنتين " الكافي (1/342) .

    أقول : فهل سمعت أذن أو رأت عين في تاريخ الإنسانية أجبن من هذا الرجل الذي استولى

    عليه الخوف والهلع قرابة ألف ومائتي عام مضيعاً لإمامته ,وأمانته ومسؤوليته فلا يحكم

    بما أنزل الله ولا ينهى عن منكر ولا يأمر بمعروف ولا يجهاد في سبيل الله ولا يدعو إلى الله ,

    وقد تفرقت الأمة إلى فرق متناحرة تسفك فيها الدماء وتنتهك الأعراض ويستولي عليهم

    النصارى واليهود والهنادك وقبلهم التتار وهو مختبئ في الظلام ترتعد فرائصه طوال هذه

    المدة خوفاً على نفسه .

    هذا حاصل ما يعتقده الروافض في هذا المهدي المزعوم فهل هناك عقيدة تهين أهل البيت

    مثل هذه الإهانة ؛هذا لأنهم يزعمون أن هذا الرجل من أئمة أهل البيت .

    برَّأ الله أهل البيت من هذا الهلع والجبن ,فإنهم من أشجع الناس ولا يفرون إذا لاقوا,

    أليس في بعض هذه الغيبة ما يدل على أنَّ شيوخ الروافض أكذب الناس وأشدهم دجلاً وأن

    الأتباع من أحط الناس عقولا وإدراكاً وأن هذا المنتظر لم يوجد من الأساس .ألا يكف شيوخ

    الرفض عن الضحك على البلهاء وأكل أموال الناس والسيطرة على عقولهم باسمأهل البيت .


    الأرض كلها للإمام بل للروافض !!


    قال الكليني : باب أن الأرض كلها للإمام عليه السلام وساق عدداً من الروايات ومنها

    بإسناده إلى أبي جعفر قال : " وجدنا في كتاب علي عليه السلام : أن الأرض لله يورثها

    من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ,أنا وأهل بيتي الذين أورثنا الله الأرض ونحن

    المتقون ,والأرض كلها لنا فمن أحيا أرضاً من المسلمين فليعمرها وليؤد خراجها إلى

    الإمام من أهل بيتي وله ما أكل منها ... " ( 1/407 ) .

    - أقول : حاشا علياً -رضي الله تعالى عنه- أن يفتري على الله هذا الافتراء العظيم وبرأه

    الله من الروافض .

    والقرآن ذكر الله فيه هذا النص من قول موسى عليه الصلاة والسلام ,والمقصود بالمتقين

    الأنبياء وأتباعهم قبل موسى ,وبعده ومنهم محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام ومنهم

    صالحوا أهل البيت وصالحوا سائر المؤمنين من هذه الأمة وحظ الروافض من هذا التقية

    لا التقوى لأنهم أعداء لأهل التقوى .

    ثم لا ندري ما هو الواجب في الأراضي التي تكون بأيدي اليهود والنصارى والوثنيين

    وما هو سر السكوت عن حكمها ؟ .

    قال الكليني : محمد بن يحيى ,عن محمد بن أحمد ,عن أبي عبد الله الرازي عن الحسن بن علي

    بن أبي حمزة عن أبيه ,عن أبي بصير ,عن أبي عبد الله عليه السلام قال : " قلت له : أما

    على الإمام زكاة ؟ فقال : أحلتَ يا أبا محمد أما علمت أن الدنيا والآخرة للإمام يضعها

    حيث يشاء ,ويدفعها إلى من يشاء ,جائز له ذلك من الله ,إن الإمام يا أبا محمد لا يـبيت

    ليلة أبداً ولله في عنقه حق يسأله عنه " .
    (الكافي: 1/ 408-409).

    هكذا يفتري الروافض على أبي عبد الله أنه يقول أما علمت أن الدنيا والآخرة للإمام

    يضعها حيث يشاء ويدفعها إلى من يشاء ,ولقد نزَّلوا الإمام منـزلة رب العالمين الذي

    يقول : ( وإنَّ لنا للآخرة والأولى ) ويقول تعالى : ( سبح لله ما في السماوات والأرض وهو

    العزيز الحكيم له ملك السماوات والأرض يحي ويميت وهو على كل شيء قدير)سورةالحديد(1-2)

    ويقول سبحانه وتعالى : ( له ملك السماوات والأرض وإلى الله ترجع الأمور ) (الحديد :5) .

    والقرآن مليء بتقرير هذه العقيدة العظيمة وعليه إجماع المسلمين الذين يؤمنون بالله

    وملائكته ورسله وكتبه واليوم الآخر والله يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم ( قل لا أملك لكم

    ضراً ولا رشدا ) ويأمر رسوله أن يقول : ( قل لا أملك لنفسي نفعاً ولا ضرا إلا ما شاء الله

    ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم

    يؤمنون ) ولم يدع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أحد غيره من الأنبياء هذه المنـزلة التي

    أعطاها الروافض لهذا الإمام المزعوم وبرأ الله علياً وذريته من هذا الإفك الذي يلصقه بهم

    هؤلاء الغلاة من الروافض .

    وفي هذه الفرية الكبرى تأليه للإمام -تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً- فالله هو

    الذي يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ويعطي من يشاء ويمنع من يشاء لا شريك له في ذلك .


    وهذا الحق لم يُعط لا لمحمد صلى الله عليه وسلم ولا لأحد غيره من الأنبياء فحتى الشفاعة

    يعتذر عنها آدم عليه الصلاة والسلام ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى أولوا العزم وأفضل

    الرسل ويقول كل واحد منهم إن ربي قد غضب اليوم غضباً لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده

    مثله اذهبوا إلى غيري .

    ومحمد صلى الله عليه وسلم لا يشفع إلا بعد أن يأذن الله له ويحدَّ له حدا ثم بعد شفاعة محمد

    يأذن الله لمن شاء من أنبيائه والملائكة والمؤمنين ويحد لكل منهم حداً لا يتجاوزه ولا

    يقبل الله شفاعة أحد في الكافرين فهل الإمام أفضل من الأنبياء والملائكة ؟

    عند الروافض: نعم !,وقد صرحوا بأن للأئمة منـزلة عند الله لا يبلغها ملك مقرب ولا نبي

    مرسل ,بل قالوا إن للإمام سلطة تكوينية لا يبلغها ملك مقرب ولا نبي مرسل وهذا من أغلظ

    أنواع الكفر ,وهذا يدلك أن دين الروافض دين مناقض للإسلام ومهدّم لأصوله وعقائده وقواعده

    وما قالوه في هذا النص "جائز له ذلك من الله ...الخ إنما هو من الخبث والخداع وذر

    الرماد في العيون وتغطية لاعتقادهم غلاتهم بألوهية الأئمة .

    قال الكليني : " محمد بن يحيى ,عن محمد بن أحمد ,عن محمد بن عبد الله بن أحمد عن علي بن النعمان عن صالح بن حمزة عن أبان بن مصعب ,عن يونس بن ظبيان أو المعلى ابن خنيس ,قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام ما لكم من هذه الأرض ؟ فتبسم ثم قال : إن الله تبارك وتعالى بعث جبرائيل عليه السلام وأمره أن يخرق بإبهامه ثمانية أنهار في الأرض ,منها سيحان وجيحان وهو نهر بلخ والخشّوع وهو نهر الشاش ومهران وهو نهر الهند ونيل مصر ودجلة والفرات ,فما سقت أو استقت فهو لنا وما كان لنا فهو لشيعتنا وليس لعدونا منه شيء إلا ما غصب عليه وإن ولينا لفي أوسع فيما بين ذه إلى ذه يعني بين السماء والأرض ,ثم تلا هذه الآية " قل هي للذين آمنوا في الحياة الدنيا ( المغصوبين عليها ) خالصة ( لهم ) يوم القيامة " بلا غصب " (ص409) .

    نسأل الشيعة لماذا يتحدث الإمام عن البلدان التي فتحها الخلفاء الثلاثة الراشدون

    وبنو أمية وكلهم من قريش ولم يتحدث هذا الإمام عن أنهار أوروبا وإفريقيا وإمريكا

    وأستراليا بل لم يكتشف القارتين إمريكا وأستراليا للشيعة ؟!!

    ولعلَّ هذا تسامح مع أصدقاء الشيعة (!) فلا يعد سُكَّان هذه البلدان مغتصبين وليس عليهم

    خراج (!!) .
    ونسي كذلك أن يتحدث عن مناطق البترول أو هو تسامح من هذا الإمام وعليه فلا يجوز

    المطالبة بهذه المناطق (!!).

    ثمَّ أقول : إنَّ هذا لمن افتراء الروافض .

    وحاشا أهل البيت ومنهم أبو عبد الله الصَّادق أن يفتري على الله هذا الافتراء الجسيم وأن

    يُفسِّر كتاب الله بهذا التفسير السخيف.

    إنَّ هذا والله لمن افتراء الروافض الذين لا يُروى ظمؤهم من سفك دماء المسلمين وسلب

    أموالهم .

    ومن الأدلة على أن هذا من إفكهم قولهم:"وما كان لنا فهو لشيعتنا..."وهذا بيت القصيد.

    وقولهم :" وإنَّ ولينا لفي أوسع فيما بين ذه وذه بين السماء والأرض ..." الخ

    وهذا بيت القصيد أيضاً .

    واعتقادهم أنَّ ما بأيدي المسلمين مغصوب منهم من أعظم دعاويهم الكاذبة الدَّلة على

    تكفيرهم المسلمين وحقدهم عليهم .

    ما هذا الجشع يا شيوخ الروافض وما هذا الهوس والأنانية ؟!

    أنهار الدنيا كلُّها التي افتتحتها قريش للإسلام تعتبرونها لكم !

    بل تعتبرون أنَّ الأرض كلَّها وما بين السماء والأرض لكم ,وأنَّ المسلمين مغتصبون لأراضيكم

    وحقوقكم ،والظاهر أنكم تتسامحون مع غير المسلمين فلا تعتبرون ما بأيديهم من الأراضي

    مغصوبة منكم لأسرار تعلمونها (!!).



    الشيخ ربيع بن هادي المدخلي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 4:40 pm